مسؤول إيراني: داء الكلب في ارتفاع ويكلفنا 42 مليون دولار سنويًا

مسؤول إيراني: داء الكلب في ارتفاع ويكلفنا 42 مليون دولار سنويًا

المصدر: إرم نيوز

قال رئيس قسم الأمراض الحيوانية في وزارة الصحة الإيرانية، بهزاد أميري، إن عدد حالات داء الكلب في إيران ارتفع في السنة التقويمية الإيرانية الماضية (مارس 2018 – مارس 2019) ، مقارنة بالعام السابق له.

ونقلت صحيفة ”راه مردم“ الإيرانية، يوم الإثنين، عن أميري قوله إنه ”خلال العام الماضي تم الإبلاغ عن 207 آلاف و227 حالة من عضة الكلاب في البلاد، وخلال السنوات القليلة الماضية، كان معدل حدوث ذلك يزداد كل عام“.

وأضاف: ”إنه قبل عامين تم الإبلاغ عن 182 ألف و818 حالة من داء الكلب“، مبينًا أن ”داء الكلب، وهو مرض فيروسي معدٍ ينتشر في البشر من خلال لدغات الحيوانات، يتم علاجه مجانًا في المراكز الصحية للوقاية من داء الكلب في جميع أنحاء البلاد“.

وسبق أن أعلن بهزاد أميري أن هناك حوالي 700 مركز للوقاية من داء الكلب في جميع أنحاء البلاد، لافتًا إلى أن ”كل لقاح داء الكلب يكلف سبعة يوروهات، ومصل الدم له يكلف 56 يورو، ما يفرض عبئًا ماليًا ثقيلًا على وزارة الصحة الإيرانية“.

وفي أكتوبر 2018، أعلن أميري أن داء الكلب يفرض 1.8 تريليون ريال (حوالي 42 مليون دولار) على البلاد سنويًا.

وقال إنه تم تشكيل عدة مجموعات عمل للتعامل مع الكلاب الضالة، التي تعد واحدة من الأسباب الرئيسية لداء الكلب.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، داء الكلب يكاد يكون قاتلًا دائمًا بعد ظهور الأعراض السريرية، فيما يصل إلى 99% من الحالات، تكون الكلاب المنزلية مسؤولة عن انتقال فيروس داء الكلب إلى البشر.

ويظهر المصابون بداء الكلب الغاضب علامات فرط النشاط والسلوك المثير للإعجاب، ويمثل داء الكلب المشلول حوالي 20% من إجمالي عدد الحالات البشرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com