اكتشاف طريقة لرصد الزهايمر قبل 34 عامًا

اكتشاف طريقة لرصد الزهايمر قبل 34 عامًا

المصدر: ساندي حكيم – إرم نيوز

طوّر علماء من جامعة ”جونز هوبكينز“ الأمريكية، طريقة جديدة لرصد العلامات المبكرة لمرض الزهايمر قبل عقود من ظهور الأعراض.

ووجد باحثو الدراسة أن المرضى الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الزهايمر، يشهدون زيادة في مستويات بروتين ”تاو“ في سائلهم النخاعي قبل ظهور أعراض الزهايمر بـ34 عامًا.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، فمن المعروف أن بروتين ”تاو“ يرتبط بمناطق الدماغ المرتبطة بالذاكرة، ولكن حتى الآن لم يثبت أنه يسبب مرض الزهايمر.

ورغم ذلك، أظهرت الدراسة التي أجراها باحثو جامعة ”جونز هوبكينز“ أن هناك علاقة بين تراكم البروتين السام وتطور أعراض فقدان الذاكرة.

وفي الدراسة حلل الباحثون السجلات الطبية لـ 290 شخصًا أعمارهم 40 عامًا فما فوق، وتم جمع عينات السائل النخاعي وفحصهم بالتصوير بالرنين المغناطيسي كل عامين بين عامي 1995 و2005.

وخضع المرضى أيضًا إلى اختبارات الذاكرة والتعلم والقراءة والانتباه سنويًا من عام 1995 إلى عام 2013.

وعلى مر السنين، تتبع الباحثون أي تغييرات طبية مرتبطة بمرض الزهايمر والوقت الذي ظهرت فيه الأعراض، وبالفعل نجح العلماء في التنبؤ بإصابة 81 من المشاركين بالزهايمر بنجاح قبل 34 عامًا من ظهور أي ضعف إدراكي.

وقال الدكتور ”لوران يونس“ قائد الدراسة وأستاذ ورئيس قسم الرياضيات التطبيقية والإحصاء: ”تشير دراستنا إلى أنه من الممكن استخدام التصوير الدماغي وتحليل السائل النخاعي لتقييم خطر الإصابة بمرض الزهايمر قبل ظهور الأعراض الأكثر شيوعًا، مثل الضعف الإدراكي“.

وتشير إحصائيات جمعية الزهايمر، إلى أن هناك حوالي 850 ألف شخص مصاب بالخرف في المملكة المتحدة وحدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة