اكتشاف طفرة جينية مسؤولة عن زيادة خطر الموت من سرطان البروستاتا إلى 3 أضعاف

اكتشاف طفرة جينية مسؤولة عن زيادة خطر الموت من سرطان البروستاتا إلى 3 أضعاف

المصدر:  ساندي حكيم – إرم نيوز

توصل علماء معهد أبحاث السرطان في لندن مؤخرًا، إلى طفرة جينية تتسبب بمضاعفة خطر وفاة مرضى سرطان البروستاتا إلى 3 مرات، حيث تكون هذه الطفرة لدى واحد من كل 5 مرضى، وهي المسؤولة عن زيادة خطر الموت من سرطان البروستاتا بـ3 أضعاف، مقارنة بغيره من المرضى وتجعلهم أكثر عرضة للانتكاس.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، شملت الدراسة 429 رجلًا في مرحلة متقدمة من سرطان البروستاتا، ووجدوا أن أولئك الذين لديهم طفرة في جين يدعى RB1، زاد خطر وفاتهم 3 مرات.

وأوضح الخبراء، أن ”حدوث طفرة في جين RB1، الذي يُعرف باسم (جين الورم الأرومي الشبكي)، تسبب نوعًا نادرًا من سرطان العين لدى الأطفال يدعى ورم الأرومة الشبكية، ومع ذلك وجد العلماء أن هذا الجين يمكنه السيطرة على الخلايا السرطانية، بحيث لا تتمكن من النمو والانتشار بعدوانية، أو أن تتطور وتصبح مقاومة للعلاج، ولكن حدوث تلك الطفرة يمنع تلك الميزات“.

وبحسب الدراسة، وجد العلماء أن أولئك الذين لديهم طفرة جين RB1، كانوا أكثر عرضة للانتكاس بـ6 أضعاف، حتى بعد الخضوع للعلاج.

إضافة إلى طفرة جين RB1، وجد الخبراء طفرات جينية أخرى ترتبط بزيادة خطر الانتكاس، مثل طفرات في الجينات CDK4 وCCND1، التي لاحظ الخبراء استجابتها لعقار سرطان الثدي ”بالبوسيكليب“، الذي يتوقع العلماء أنه قد يفيد في علاج مرضى سرطان البروستاتا الذين لديهم طفرة جين RB1.

وقال البروفيسور جوهان دي بونو، الباحث المشارك في الدراسة ”نجحت دراستنا في التوصل إلى أعماق مرض سرطان البروستاتا لفهم ما يدفع إلى نمو الورم، إضافة إلى استكشاف كيفية تأثير مجموعة من الجينات على المرض واستجابته للعلاج“.

وتابع ”توصلنا بالفعل إلى طفرة جينية معينة ترتبط بزيادة عدوانية الورم، تساعد الدراسة في إمكانية توفير علاجات أفضل وأكثر فعالية للمرض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة