حالة نادرة.. فتاة لا يمكنها إغلاق فمها وعينيها (صور)

حالة نادرة.. فتاة لا يمكنها إغلاق فمها وعينيها (صور)

المصدر: نيرة صلاح - إرم نيوز

ولدت هانا فون سيتزر، التي تبلغ من العمر الآن 28 عامًا بورم كيسي، أدى إلى انتشار العديد من الخراجات في رأسها وعنقها.

وبسبب خطأ طبي أثناء الجراحات التي خضعت لها بعد ولادتها لإزالة عدة خراجات من رأسها، قام الأطباء بإزالة بعض أعصاب وجهها عن طريق الخطأ، الأمر الذي أدى إلى فقدان القدرة على إغلاق فمها وعينيها.

ونصح الأطباء والديها بضرورة إجهاض الطفلة قبل ولادتها، حيث لن تتمكن من الكلام أو الحركة إذا أبقيا عليها، وهناك احتمال كبير أنها ستتوفى عند الولادة، ولكن والداها تجاهلا كلام الأطباء وأصرا على إكمال الحمل وولدت هانا في العام 1990، وتم تزويدها بأنبوبين واحد للتنفس والآخر للتغذية.

وتغير هانا الأنبوب بنفسها متجاهلة تعليقات الناس القاسية، وتهتم بصحتها ولياقتها البدنية وأصبحت أكثر ثقة بالنفس وتحث الناس على الدفاع عن ذوي الإعاقات.

وتقول هانا إنها كانت تسمع تعليقات الناس وتراهم يحدقون إليها ويتهامسون، إلا أنها في حقيقة الأمر لا تهتم إذا كان الناس يرونها قبيحة، فهي ترى أن أصحاب الإعاقات يجب أن يتعلموا مواجهة المجتمع بحالاتهم.

وأشارت إلى ضرورة تعليم الأطفال، أن هناك أشخاصًا لديهم إعاقة وظروف طبية في العالم، وكيفية التعامل معهم بدلًا من تجنبهم وازدرائهم.

وتستطيع هانا ابتلاع الماء بكميات صغيرة، ولكن العصائر والحليب المخفوق تعد مواد سميكة للغاية، وتقول: ”يمكنني تذوق الطعام ولكن لا يمكنني مضغه، وأقوم بعدها بمسح أسناني بمنديل“.

تقول هانا إنها من الأفضل ألا تشعر بالجوع؛ لأن لديها مشاكل مع حمض المعدة تجعلها تشعر بآلام شديدة، وذلك يؤدي إلى حدوث تسريب من الفتحة الموجودة بجسدها ويؤدي إلى فساد ملابسها وأنها تقوم بتغيير الشاش من 10-20 مرة في اليوم.

وتحدثت هانا عن طفولتها، وأن والديها سمحا لها بممارسة رياضة الكاراتية، وأنها حصلت على الحزام الأصفر.

وتؤكد هانا أنها أكثر سعادة وامتنانًا لحياتها، ولا يوجد شيء يردعها عن الجري وممارسة الرياضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة