بعد وفاة 11 رضيعًا.. ”الصحة التونسية“ تغلق قاعة في مستشفى ”بورقيبة“

بعد وفاة 11 رضيعًا.. ”الصحة التونسية“ تغلق قاعة في مستشفى ”بورقيبة“

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

قررت السلطات التونسية، يوم الاثنين، إغلاق قاعة تجهيز المستحضر الغذائي للرضع، بمستشفى ”بورقيبة“، الذي شهد مصرع 11 رضيعًا، مع استمرار التحريات، بحسب وزيرة الصحة بالنيابة سنية بالشيخ.

وقالت الوزيرة، في مؤتمر صحفي يوم الاثنين، إن ”المستحضر يجري تحضيره في قاعة أخرى بمركز تابع للنخاع الشوكي، بعد تعرض الرضع المتوفين لعدوى تسمى infection nosocomiale“.

وأضافت الوزيرة أن ”العوارض التي تعرض لها الأطفال جعلتهم يفكرون في الغذاء المقدم لهم، فتم أخذ عينات لعرضها على الفحص في المختبرات المختصة“.

وأكدت أن ”كل أقسام المستشفيات في العالم معرضة لهذه العدوى“، داعية إلى ”سحب هذا الملف من منصة التوظيف السياسي“، على حد قولها.

وفجّرت حادثة وفاة الرضع غضب الشارع التونسي، خصوصًا مع تسليم العائلات جثامين أبنائهم في صناديق، وسط اتهامات لوزارة الصحة بالإهمال والتقصير.

 وتحدثت مصادر عن حقن الرضع بأمصال منتهية الصلاحية، وعن إمكانية ارتفاع عدد الضحايا إلى أكثر من 20 رضيعًا، فيما تشهد البلاد احتقانًا ومطالب بإقالة حكومة الشاهد.

ولم يهدأ غضب الشارع بعد خطوة استقالة وزير الصحة، عبدالرؤوف الشريف، إذ نفذ متظاهرون احتجاجات مطالبة برحيل الحكومة، ومنددة بجريمة وفاة الرضع في مستشفى حكومي، فيما تحركت المعارضة السياسية لمحاصرة الشاهد واتهامه بالفشل الذريع في إدارة الشأن العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com