”البوتكس“ للتخلص من العرق

”البوتكس“ للتخلص من العرق

المصدر: إرم- من محمود صبري

يقوم الجلد بإفراز العرق من جميع المسامات، ولكن بعض الأماكن مثل ”تحت الإبط“، يوجد فيها ثنيات جلدية تؤدي إلى تكاثر الفطريات والجراثيم، مما يزيد التفسخات ويؤدي لرائحة كريهة.

ويعتبر الحقن بمادة البوتكس دون ألم أو أية تأثيرات جانبية أفضل الطرق، لتوقف التعرق لمدة 9-12 شهراً.

والنتائج ممتازة ولا يوجد أية تأثيرات جانبية على الصحة، حيث أن الجسم يستمر بطرح العرق من أماكن أخرى ودون روائح كريهة.

ويسبب التعرق المفرط تأثيرات عميقة من الناحية الاجتماعية لأولئك الأفراد، أصحاب الحظ السيئ الذين يعانون منه.

ويمكن للمرضى المصابين بهذه الفوضى أن يتسرب الماء لملابسهم خلال دقائق، فيتوجب عليهم حينها استعمال الحشوات والدروع والأنسجة الماصة، وأن يغيروا ملابسهم باستمرار، ليتغلبوا على هذا الإحراج المستمر، فاتساخ الملابس يتم بشكل سريع، وآلاف الدولارات تصرف على تنظيف وتبديل الملابس كنتيجة لهذا الاضطراب.

وحتى أيامنا هذه، هناك العديد من المعالجات الموضعية للمرضى، وذلك لمساعدتهم للسيطرة على الأعراض، ولكنها غالباً ما تصحب بتأثيرات جانبية غير مرضية.

وقد لجأ بعض المرضى في حالات شديدة إلى علاجات جراحية.

أما اليوم فباستطاعة المرضى الذين يعانون بشدة من فرط التعرق أن يتمتعوا بالراحة، والفضل في ذلك يعود إلى استعمال إبر البوتكس.

وتوصلت دراسة حديثة في أوروبا، إلى أن مجموعة من إبر البوتكس ستكون كفيلة خلال مدة تتراوح من أربعة إلى ستة شهور تقريباً، بأن ينعم المرضى براحة تامة نسبياً من أعراض التعرق ودون تأثيرات جانبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com