الناجون من "الإيبولا" مطالبون بالامتناع عن الجنس

الناجون من "الإيبولا" مطالبون بالام...

الدراسات التي أجريت على الناجين أظهرت أن الفيروس يمكن أن يعيش في السائل المنوي للرجال بعد ظهور الأعراض الأولى لما لا يقل عن 82 يوماً.

تنصح السلطات الصحية المحلية في ليبيريا الذكور الناجين من فيروس الإيبولا، بضرورة الامتناع عن ممارسة الجنس لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد خروجهم من مراكز العلاج، خوفاً من إمكانية نقلهم للفيروس، حتى بعد حصول الشخص على شهادة صحية تؤكد شفاءه من المرض.

وينص الإعلان العام الذي يتم ترديده على مستمعي الإذاعة في مونروفيا على ما يلي: ”بعد أن تُشفى من فيروس الإيبولا، عليك الانتظار ثلاثة أشهر قبل أن تقوم بممارسة الجنس…إذا لم تنتظر، فسوف تنقل العدوى إلى زوجتك وسوف تُصاب بفيروس الإيبولا“.

وتعليقاً على هذا الإعلان، قالت موسو توان، وهي أم لأربعة أطفال من مدينة مونروفيا: ”أنا سعيدة بتوجه العاملين في مجال الصحة لقنوات الراديو من أجل تثقيف الناس حول هذا الموضوع…أعتقد أنه أمر خطير ويمكن أن يطيل أمد الفيروس في البلاد“.

وتقول منظمة الصحة العالمية أنه في الوقت الذي لم يجر فيه توثيق أي حالات لانتقال المرض عبر ممارسة الجنس، إلا أن الدراسات التي أجريت في جمهورية الكونغو الديمقراطية وأوغندا، قد أظهرت أن فيروس الإيبولا يمكن أن يعيش في السائل المنوي للرجال الناجين من المرض بعد ظهور الأعراض الأولى لما لا يقل عن 82 يوماً.

وفي حالة تعذر الامتناع عن ممارسة الجنس، فإن منظمة الصحة العالمية توصي الرجال بضرورة استخدام الواقي الذكرى، كما توصي المنظمة الرجال أيضاً بضرورة ”المحافظة على النظافة الشخصية الجيدة بعد عملية الاستمناء“، ولا تنصح بعزل الرجال لمدة 90 يوماً إضافية، طالما أثبتت اختبارات الدم خلوهم من الفيروس.

ويقول خبراء منظمة الصحة العالمية أنهم ما زالوا يجهلون الأسباب التي تمكن فيروس الإيبولا من أن يعيش في السائل المنوي لفترة أطول من تلك التي يمكن أن يعيشها في الدم أو اللعاب، أو لماذا يمكنه أن يعيش في السائل المنوي لبعض الرجال فقط دون غيرهم.

والجدير بالذكر أنه يوجد الآن أكثر من 500 ناج من فيروس الإيبولا في ليبيريا، وفقاً لوزارة الصحة.

وقال أحد الناجين من مدينة مونروفيا، طلب عدم الكشف عن هويته، أنه يأخذ نصيحة الأطباء بعدم ممارسة الجنس لمدة ثلاثة أشهر على محمل الجد.

وأضاف قائلاً: ”على الرغم من أنني أعلم أنها قاعدة يصعب الالتزام بها، إلا أنني أتقيد بها لإنقاذ حياة أسرتي … في الواقع، منذ عودتي للمنزل لا أنام أنا وزوجتي في نفس الغرفة“.

من جانبها، قالت زوجته: ”أعرف أنه قرار صعب، ولكن البقاء على قيد الحياة أهم من ممارسة الجنس، لذا فإنني أصبر ”.

وفي ذات الوقت لا يشعر الليبيريون بالسعادة بنصيحة الامتناع عن ممارسة الجنس، حيث قال جوزيف ساه، أحد مسؤولي الصحة في وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، أن هناك صعوبة في إقناع بعض الرجال بالتوقف عن ممارسة الجنس بعد تماثلهم للشفاء.

وعلى الرغم من ”احتمال“ انتشار الفيروس عن طريق الاتصال الجنسي، إلا أن منظمة أطباء بلا حدود تحبذ اتباع الممارسات الجنسية الآمنة على الامتناع عن ممارسة الجنس قسراً، خلال فترة الأشهر الثلاثة التالية للتعافي.

مع ذلك، ينبغي الانتباه إلى أن استخدام الواقي الذكرى ما هو إلا أحد تدابير السلامة التي ينبغي الالتزام بها، وتأكيداً لهذا، تقول منظمة أطباء بلا حدود أنه ينبغي أن يظل التركيز على الطرق الرئيسية لانتقال فيروس الإيبولا، بما في ذلك الممارسات غير الآمنة خلال الجنازات، ورعاية شخص مصاب أو ملامسته أو حتى ملامسة المواد الملوثة بسوائل مفرزة من جسد شخص مريض.