نقص فيتامين “د” يؤدي إلى اضطرابات عاطفية

نقص فيتامين “د” يؤدي إلى اضطرابات عاطفية

نيويورك- ربطت دراسة جديدة يقودها باحثون من جامعة “جورجيا” بين انخفاض مستويات فيتامين “د” وخطر الإصابة بالاضطرابات العاطفية الموسمية.

وتعتبر الاضطرابات العاطفية الموسمية التي يرمز لها بـ ((SAD)) من أشكال الاكتئاب الذي يبدأ عادة في فصل الخريف ويستمر طوال أشهر الشتاء، وتشمل الأعراض الشعور بالحزن أو القلق والتعب، مع مشاكل في التركيز، والتهيج والشعور بالذنب واليأس.

وعلى الرغم من أن السبب الدقيق لظهور الـ (SAD) غير واضح، ولكن تعتقد العديد من الدراسات أن السبب يرجع لعدم وجود ضوء الشمس، والحزن عادةً هو أكثر شيوعا بين الناس الذين يعيشون على ارتفاعات عالية أو المناطق التي تزيد فيها السحب.

وإحدى هذه الفرضيات هو أن انخفاض التعرض لأشعة الشمس يتداخل مع مدار الساعة البيولوجية في الجسم التي تنظم المزاج والنوم والهرمونات.

نظرية أخرى ترى أن عدم وجود أشعة الشمس يسبب عدم توازن الناقلات العصبية، مثل الدوبامين والسيروتونين؛ وهي المسؤولة عن تنظيم المزاج.

كما لاحظ الباحثون أن مستويات فيتامين د في الجسم تتقلب مع المواسم مع تغيّر الاستجابة لأشعة الشمس المتاحة.

كما أظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من تصبغ الجلد هم أكثر عرضة لخطر نقص فيتامين د، وقال الباحثون إنه إذا انتقل هؤلاء الأفراد إلى مناطق على ارتفاعات عالية، قد تكون لديهم فرصة أكبر لتطوير SAD.