السرطان يفتك بمدينة عربية جنوب إيران (صور)

السرطان يفتك بمدينة عربية جنوب إيران (صور)

المصدر: إرم نيوز

ينتشر مرض السرطان بمدينة ”عسلوية“، التي تضم أحد الموانئ المهمة، وهي تابعة لمحافظة بوشهر، جنوبي إيران، المطلة على الخليج العربي، وهي مدينة تقطنها أغلبية عربية ويبلغ عدد سكانها 73 ألفًا و958 نسمة، حسب الإحصائيات الرسمية الإيرانية للعام 2017.

وقال مدير الرعاية الصحية التابعة لوزارة الصحة الإيرانية في عسلوية، جاسم زارعي، إنه ”في السنوات الأخيرة، أصبحت الأورام السرطانية هي السبب الرئيس والثاني لوفاة المواطنين بمدينة عسلوية، وفقًا لاستطلاعات أجراها مكتب الرعاية الصحية العام الماضي“.

وحمل زارعي، وزارة الصحة والحكومة المحلية بمحافظة بوشهر المسؤولية عن عدم الاهتمام بتوفير العلاج اللازم لمرضى السرطان، مشيرًا إلى أنه ”رفع كتبًا رسمية عن الأوضاع المزرية بمدينة عسلوية“.

كما تطرق جاسم زارعي، الذي ينحدر من أصول عربية، إلى أن ”الحكومة الإيرانية يجب أن تجد حلًا سريعًا للمشاكل الصحية الناجمة عن أنشطة حقل بارس الجنوبي (أحد أكبر حقول الغاز بالعالم)“، مبينًا أن ”التلوث الناجم عن المعامل الصناعية وحقل بارس الجنوبي، يعد عاملًا مهمًا في انتشار الأمراض الخطيرة، ومن بينها السرطان“.

وشدد زارعي على ”ضرورة حشد جميع الطاقات في البلاد من أجل القضاء على تلوث الهواء والماء والتربة في مدينة عسلوية“، معتبرًا أن ذلك يجب أن يكون أولوية للمدينة قبل ضياع الوقت.

وتابع أن ”من بين الأولويات، تخصيص التأمين الصحي، وتوفير مسعفين، والعلاج اللازم للقضاء على الأورام السرطانية التي أصبحت تفتك بأهالي المدينة“.

وكانت تقارير إيرانية، أكدت أن حقل بارس الجنوبي يعد المنطقة الصناعية الأكثر تلوثًا بالعالم، حيث أدى ذلك إلى تدهور واسع في مجال البيئة والنباتات، كما أدى استمرار هذا الوضع إلى تفشي الأمراض المجهولة والخلقية بين الأطفال والمقيمين في المنطقة.

ويقدر حجم إنتاج الغاز من حقل بارس الجنوبي بنحو 480 مليون متر مكعب من الغاز، من مجموع عدد الوحدات العاملة حاليًا، فيما سيصل حجم الإنتاج إلى 540 مليون متر مكعب مع نهاية العام الإيراني الحالي، وفقًا لتقارير وزارة النفط.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com