منوعات

هل تشتمُّ أحيانًا روائح وهمية سيئة؟ لست وحدك
تاريخ النشر: 18 أغسطس 2018 10:19 GMT
تاريخ التحديث: 18 أغسطس 2018 10:21 GMT

هل تشتمُّ أحيانًا روائح وهمية سيئة؟ لست وحدك

معظم المراكز الطبية كانت تعرف أن هناك أناسًا يتميزون باشتمامهم روائح مواد غير موجودة لكنها لم تكن تعرف حجم هذه الظاهرة الغريبة ومواصفات الذين يمتلكون هذا الحسّ.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أظهرت دراسة أكاديمية أخيرة، أن واحدًا من كل 15 أمريكي فوق سن الأربعين يشتمُّ أحيانًا روائح أشياء غير موجودة على أرض الواقع.

وقد تأكدت هذه المعلومات كحقيقة علمية، نتيجة دراسة بحثية استغرقت عدة سنوات، شارك فيها أكثر من 7 الآف شخص أجراها المركز الوطني للصحة الأمريكي.

وقالت رئيسة الفريق البحثي، كاثلين بينبردج، في حديث مع مجلة ”غيز مودو ”العلمية، إن ”معظم المراكز الطبية كانت تعرف أن هناك أناسًا يتميزون باشتمام روائح مواد غير موجودة، لكننا لم نكن نعرف حجم هذه الظاهرة الغريبة ومواصفات الذين يمتلكون هذا الحسّ.“

روائح كريهة وحرائق ودخان

 وتضيف كاتلين، أن ”الدراسة البحثية المتخصصة سجلت وجود نسبة 6.5% أو بالضبط 534 شخصًا من تلك العينة البالغة سبعة الآف شخص، أجابوا بـ(نعم)، عندما سُئلوا إن كانت مرت عليهم أوقات يشتمون فيها روائح كريهة، أو رائحة اشتعال دخان، في الوقت الذي لا يوجد شيء من ذلك أمامهم“.

وأظهرت الدارسة، أن ”لدى النساء استعدادًا أكبر من الرجال لاشتمام روائح وهمية، وأن النسبة تزداد مع تقدم العمر“. مؤكدة أن ”ذلك كله لا علاقة له بضعف حاسة الشمّ أثناء تقدم العمر“.

نسبة مرتفعة عند الفقراء

كما أظهرت الدراسة، أن الإحساس بهذه الروائح الوهمية يترافق مع صداع في الرأس، وتزيد نسبته لدى الطبقات الفقيرة، دون أن يتضح علميًا أسباب هذه الظواهر المصاحبة للروائح الوهمية، التي أشارت أرقام الدراسة إلى أنها تتكرر بشكل أوسع خلال العتمة الليلية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك