دراسة: سم فتّاك قد يكون علاجًا لسرطان الثدي والدم

دراسة: سم فتّاك قد يكون علاجًا لسرطان الثدي والدم

المصدر: ساندي حكيم- إرم نيوز

كشفت دراسات حديثة عن إمكانية استخدام ثلاثي أكسيد الزرنيخ، الذي يعد أكثر السموم فتكًا، بأن يكون له تأثير شافٍ لمرضى السرطان.

وتوصلت الدراسة إلى أن الأماكن التي ينتشر فيها الزرنيخ في مياه الشرب العامة، تكون معدلات سرطان الثدي أقل، على الرغم من أن الزرنيخ يعُرف بكونه أحد أكثر السموم فتاكة.

ووفقًا لما كشفته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، ذُكر أن الزرنيخ اُستخدم لعلاج السرطان لمئات السنين في الطب الصيني التقليدي، وفي السنوات الأخيرة، أصبح يُستخدم في العلاج الكيميائي.

ويعتقد الباحثون أن استخدام الزرنيخ قد يؤتي بنتائج واعدة عند استخدامه مع دواء آخر فعال في القضاء على إنزيم أساسي في الخلايا السرطانية يدعى ”Pin 1“.

وتوصل الدكتور شياو تشن تشو وزملاؤه في مركز ”بيث إسرائيل ديماكسون“ الطبي في بوسطن، إلى أن ثلاثي أكسيد الزرنيخ يجعل العلاج الكيميائي أكثر فعالية عند دمجه مع دواء ”تريتينوين“.

وقال الدكتور تشو: ”يشير ذلك الاكتشاف إلى إمكانية إضافة الزرنيخ إلى المواد المستخدمة في علاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي والعديد من أنواع السرطان الأخرى“، لافتًا إلى أن ذلك قد يحسن بشكل كبير من نتائج علاج السرطان.

يذكر أن الإنزيم “ Pin 1″ يُفرز في الأورام التي تحفز تكوين أكثر من 40 بروتينًا، يسهم في نمو الأورام السرطانية وانتشارها، كما يمنع تكون 30 بروتينًا يساعد في قمع الأورام، لأن الأورام السرطانية غالبًا ما تكون مقاومة للأدوية التي تهاجم بروتينات معينة، فاستهداف ذلك الإنزيم قد يكون الحل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com