نجوم البوب يموتون قبل غيرهم

نجوم البوب يموتون قبل غيرهم

سيدني – من المعلوم أن حياة نجوم البوب قصيرة، وقد أكدت دراسة أسترالية هذه الفرضية، مشيرة إلى أن الموسيقيين الأميركيين يموتون قبل 25 سنة تقريبا مقارنة بغيرهم من مواطنيهم.

وقالت ديانا كيني الباحثة في جامعة سيدني التي حللت حالات وفاة 12665 موسيقيا أميركيا، أغلبيتهم من الرجال، توفوا بين العامين 1954 و2014 (حزيران/يونيو) ”تشير الأدلة إلى أن الأمور ليست على خير ما يرام في عالم موسيقى البوب“.

وشملت هذه الدراسة جميع الموسيقيين الذين اشتهروا في السبعينيات بأنواع موسيقية مختلفة من البوب إلى البانك، مرورا بالجاز.

وتعد حالات الوفاة بحوادث أعلى بنسبة تتراوح بين 5 و 10 مرات عند النجوم من المعدل السائد في أوساط سكان الولايات المتحدة. أما حالات الانتحار، فهي أعلى بمعدل يتراوح بين مرتين و7 مرات، بحسب هذه الباحثة التي تحاضر في علم النفس والموسيقى. والأمر سيان بالنسبة إلى جرائم القتل التي هي أعلى عموما.

وأكدت ديانا كيني أن ”الأجل المتوقع في صفوفهم هو أقل ب 25 سنة“.

لكن هذا الأجل المتوقع ارتفع مع مرور السنين.

فخلال السنوات العشر الأخيرة، توفي الموسيقيون في أعمار تتراوح بين 55 و60 عاما، في مقابل 75 عاما لباقي سكان الولايات المتحدة.

ولفتت ديانا كيني إلى أنه لا بد من التعمق في الأبحاث قبل استخلاص نتائج قاطعة في هذا الشأن، لكن ينبغي أن يبذل القطاع مزيدا من الجهود لدعم موسيقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com