منوعات

دراسة: التوصل لاختبار دم يُشخّص إصابات الدماغ بدلًا من الفحص المقطعي
تاريخ النشر: 25 يوليو 2018 20:36 GMT
تاريخ التحديث: 25 يوليو 2018 20:36 GMT

دراسة: التوصل لاختبار دم يُشخّص إصابات الدماغ بدلًا من الفحص المقطعي

يعتمد الاختبار على ظهور بروتيني UCH-L1 وGFAP في الدم للكشف عما إذا كان هناك نزيف في الدماغ أم لا.

+A -A
المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

توصل باحثون من مركز ”روتشستر“ الطبي في مدينة نيويورك الأمريكية، إلى أن جزئية في اختبار الدم، يمكنها تشخيص إصابات الدماغ كالارتجاج والكدمات والنزيف، بدلًا من الفحص المقطعي.

وذكر الدكتور ”جيفري بازاريان“ معد الدراسة، أن ”الاختبار يعتمد على ظهور بروتيني UCH-L1 وGFAP في الدم، للكشف عما إذا كان هناك نزيف في الدماغ أم لا“، موضحًا أن ”هذين البروتينين يظهران في الدم عندما يُضرب شخص ما على رأسه“.

وأضاف بازاريان، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، بأنه ”في حال كانت الإصابة شديدة يتحرر البروتينان من الخلايا، نحو مجرى الدم في الجسم، مما يسمح بتشخيص المرض“.

وأكد بأن ”الاختبار يمكنه سد الحاجة للفحص بالأشعة المقطعية بنسبة 35%، حيث أظهرت التجارب نجاحه بنسبة 98%“، مبينًا بأن ”الباحثين يدرسون الاختبار حاليًا لاستخدامه في تشخيص إصابة ارتجاج الدماغ“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك