رابع إصابة بـ “إيبولا” في أمريكا

رابع إصابة بـ “إيبولا” في أمريكا

نيويورك – تم تشخيص إصابة طبيب أمريكي يعيش في نيويورك، بفيروس إيبولا بعد عودته من غينيا، ليصبح رابع شخص يصاب بالفيروس في الولايات المتحدة الأمريكية، والأول في نيويورك.

وشارك الطبيب “كريغ سبنسر” (33 عاما)، الذي كان يعمل لصالح منظمة أطباء بلا حدود، في جهود مكافحة إيبولا في غينيا، وعاد إلى الولايات المتحدة في 14 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، ونقل إلى المستشفى بعد ظهور عدد من أعراض الإصابة بالمرض عليه.

وتم عزل سبنسر في المستشفى بعد أن أظهرت الاختبارات الأولية إصابته بفيروس إيبولا، وأغلقت السلطات الشقة التي يعيش بها سبنسر في حي هارلم بنيويورك، ووزعت كتيبات تعريفية بالفيروس على جيرانه، ويحاول مسؤولو الصحة في المدينة اقتفاء أثر الأشخاص الذين تواصل سبنسر معهم.

وكانت أول حالة تم تشخيص إصابتها بالإيبولا في الولايات المتحدة، لمواطن ليبيري أصيب بالمرض في بلاده قبل سفره للولايات المتحدة، وتوفي في المستشفى التي كان يعالج بها في ولاية تكساس في 8 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، واكتشف بعد ذلك إصابة ممرضتين كانتا تعالجانه بالفيروس، وتخضع الممرضتان حاليا للعلاج في المستشفى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع