لبنان.. إجراءات وقائية ضد “إيبولا”

لبنان.. إجراءات وقائية ضد “إيبولا”

بيروت- قال وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور الأربعاء، إن بلاده بدأت اتخاذ إجراءات ميدانية وقائية في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت من أجل “تجنب” خطر دخول حالات مصابة بفيروس “إيبولا” إلى لبنان، مشيرا إلى عدم تسجيل أية حالة مصابة بهذا الوباء حتى الآن لكنه حذر من أن هذا الخطر “قائم”.

وقال أبو فاعور خلال مؤتمر صحفي عقده في المطار، إنه سيتم حصر كل الطائرات القادمة من الدول الموبوءة في مدرج واحد وهو المدرج الغربي، مشيرا إلى أنه طلب من رئاسة المطار إلغاء خدمة الامتياز”صالون الشرف”.

ولفت إلى أنه سيصار أيضا إلى تجهيز غرفة عازلة عند المهبط وتأمين سيارة إسعاف لنقل المصابين أو المشتبه بإصابتهم مباشرة إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت، لـ “حصر الضرر وتجنبا لخطر دخول حالات إلى لبنان”.

وعبر عن أمله أن تساعد هذه الإجراءات من الحد من خطر دخول فيروس إيبولا إلى البلاد، لافتا إلى “وجود نقص في المستشفيات لبعض المعدات، وأن وزارة الصحة تتواصل مع المنظمة الصحة العالمية لتأمينها”.

وجدد أبو فاعور التحذير من أن خطر دخول حالات مصابة بفيروس إيبولا إلى لبنان “قائم ويجب التعامل معه بكل جدية”، مشيرا إلى أنه تم رفع عدد الممرضين في الفريق الطبي في المطار إلى 27 ممرضا بعد أن كان 15 فقط.

ولفت إلى أنه تم الاشتباه بحوالي 10 أو 12 حالة تبين أنها “مالاريا” وليست “إيبولا”، مؤكدا عدم وجود أية حالة مصابة بفيروس إيبولا في لبنان حتى الآن.

وكان أبو فاعور قال قبل يومين إن لبنان من أكثر الدول عرضة لوباء “إيبولا” لوجود جالية لبنانية في الدول الموبوءة (غرب أفريقيا)، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق مع وزير الخارجية جبران باسيل على إخضاع أي مواطن غير لبناني قادم من الدول الموبوءة للتدقيق من خلال إجراءات استثنائية تقوم بها السفارات قبل اتخاذ القرار بإعطائه تأشيرة دخول إلى لبنان أم الامتناع عن ذلك.

وأودى فيروس “إيبولا” بحياة 4555 شخصا في غينيا وسيراليون وليبيريا ونيجيريا والولايات المتحدة، وفقا لأحدث تقارير منظمة الصحة العالمية.

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن هناك حوالي 170 ألف لبناني يعيشون في دول عدة في أفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع