منوعات

السودان ينسق مع أثيوبيا لمواجهة "إيبولا"
تاريخ النشر: 02 أكتوبر 2014 21:26 GMT
تاريخ التحديث: 02 أكتوبر 2014 21:26 GMT

السودان ينسق مع أثيوبيا لمواجهة "إيبولا"

البلدان يقرران تشكيل لجنة مشتركة تتلقى عدداً من الدورات من المختصين في مجالات مكافحة الأوبئة والأمراض، لمواجهة الفايروس.

+A -A
المصدر: الخرطوم– من ناجي موسى

دعا اجتماع اللجنة التنسيقية بين السودان وأثيوبيا، الخميس، إلى توحيد الجهود لمكافحة تسرب فيروس ”إيبولا“ عبر الحدود بين البلدين، فيما أعلنت السلطات الصحية في الخرطوم عن انتقال الإجراءات الاحترازية إلى شرق السودان بعد إجراءات مماثلة في إقليم دارفور غرب البلاد.

وأقر الاجتماع التنسيقي بين أثيوبيا والسودان تشكيل لجنة تتلقى عدداً من الدورات من المختصين في مجالات مكافحة الأوبئة والأمراض، لمكافحة هذا الفايروس.

وأكد الاتحاد الأوروبي الخميس الماضي تعاونه مع السودان لمواجهة وباء ”إيبولا“، وتعهد بتوفير 500 مليون يورو لمساعدة الدول الأفريقية المتأثرة بالمرض، والدول المجاورة لها للتغلب على الوباء القاتل، مشيداً بالتدابير التي وضعتها وزارة الصحة السودانية لمنع دخول الفيروس للبلاد.

وفي السياق نفسه، فرضت البعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور ”يوناميد“ في أغسطس/آب الماضي، قيوداً على سفر عناصرها بين غرب أفريقيا ودارفور ضمن تدابير وصفتها بالحاسمة لمنع انتقال فيروس ”إيبولا“ إلى السودان.

وأوصت البعثة المقاولين العاملين معها بأفضلية تقييد سفر موظفيهم للبلدان التي أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تفشي مرض الإيبولا بها.

وينتشر نحو 19 ألف جندي لبعثة ”يوناميد“ في إقليم دارفور، أغلبهم من دول غرب وشرق ووسط أفريقيا، من ضمنها غينيا وسيراليون وليبيريا ونيجيريا، حيث ينتشر الفيروس المسبب لمرض ”إيبولا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك