دراسة أمريكية تكشف أثر تغير المناخ على الصحة

دراسة أمريكية تكشف أثر تغير المناخ على الصحة

المصدر: إرم - من محمود صبري

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أجريت بمعهد الصحة العالمي التابع لجامعة ويسكنسون، أن تغيرات المناخ لها تأثير كبير على صحة الإنسان.

وبحسب الدراسة التي أجريت على مدار عقدين كاملين، يعتقد ثلثا الأمريكيون أن تغيرات المناخ تؤثر على الصحة، حيث يرى نحو 40% منهم أن الإنسان هو السبب في ذلك، فيما يعتقد نحو نصف الأمريكيين أن تغيرات المناخ ستمثل تهديداً كبيراً لحياتهم في المستقبل.

ورأى أغلب من شملتهم الدراسة أن احتراق الوقود الأحفوري، كالفحم الحجري ، والفحم النفطي الأسود، والغاز الطبيعي، ، وإزالة الغابات الاستوائية تساهم في تغير المناخ.

وأضاف الباحثون أن الصحة ترتبط ارتباطا وثيقا بتغير المناخ.

جمع الباحثون بيانات من 56 مقالاً منشوراً بمجلة طبيبة حول تأثر الصحة بتغير المناخ، واطلعوا على بيانات درجات الحرارة من إدارة المركز الوطني لبيانات المناخ الوطنية والمحيطات والغلاف الجوي، وقارنوا بين بيانات من 13 نموذجاً مختلفاً للمناخ.

وأشار الباحثون إلى أن النتائج تؤكد أن كثيراً من المدن الأمريكية ستشهد درجات قصوى من الحرارة بحلول العام 2050، أي أن مدناً مثل نيويورك ربما يكون متوسط درجات الحرارة فيها في عدد كبير من الأيام أكثر من 90 درجة فهرنهايت.

وأضاف الباحثون بأن تلك الزيادة الكبيرة في درجات الحرارة ستؤدي إلى العديد من الأمراض، وعلى رأسها اضطرابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأمراض الأكثر سوءاً نتيجة ملوثات معينة (كالربو وأمراض الحساسية)، و الأمراض المعدية، بما في ذلك الأمراض التي تنقلها الحشرات والأمراض التي تنقلها المياه (مثل أمراض الجهاز الهضمي في مرحلة الطفولة)، انعدام الأمن الغذائي، بما في ذلك انخفاض غلة المحاصيل وزيادة أمراض النبات، اضطرابات الصحة النفسية، مثل اضطراب ما بعد الصدمة والاكتئاب، والتي ترتبط بالكوارث الطبيعية.

ويحذر العلماء من زيادة استخدام أنواع الوقود المختلفة من الطاقات غير المتجددة، والتي تزيد معدل التلوث، ومن ثم معدل الأمراض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com