أول مصابة بإيبولا تضع مولودة على قيد الحياة في غينيا‎

أول مصابة بإيبولا تضع مولودة على قيد الحياة في غينيا‎

كوناكري- وضعت أم مصابة بفيروس إيبولا مولودا في المركز الصحي بـ ”غيكيدو“، شمال غربي غينيا، بؤرة فيروس إيبولا، بحسب مصدر طبي من منظمة ”أطباء بلا حدود“.

ويعد الأمر سابقة من نوعها كون الحوامل المصابات بإيبولا عادة ما يضعن مواليد متوفين، بحسب مصادر طبية في منظمة ”أطباء بلا حدود“ الإنسانية، أمس الخميس لوسائل الإعلام.

وقالت ”ماري كلير“، وهي طبيبة في منظمة ”أطباء بلا حدود“ لوسائل الإعلام إن الوضع كان في البداية ”معقدا“ وأن الأطباء لم يكونوا يعلقون آمالا كبيرة على هذه الولادة.

وأضافت الطبيبة: ”في البداية لم ندر ما الذي ينبغي علينا فعله، ثم تمكنا من السيطرة على الأمر، لم تكن تشكو الأم تشكو من حمى ولم تظهر عليها الأعراض الخطيرة لإيبولا، ولكن في المقابل لم نسمع صوتا للرضيع، اعتقدنا أن الجنين مات داخل الرحم، انتظرنا أن تقوم الطبيعة بعملها، وهو ما تم فعلا، أمس الأول“.

ووضعت الأم بنفسها مولودة أنثى، وحدها، فيما كان الفريق الطبي يجهز نفسه للقيام بالأمر: ”ما إن استكملنا عملية التحضير، حتى وجدنا المولودة، قمنا بتنظيفها واتضح لنا أنها بخير“، بحسب الطبيبة.

في المقابل أشارت ”ماري كلير“ أنه يجب انتظار 3 أسابيع إضافية للتأكد من أن المولودة لا تحمل فيروس إيبولا، فيما لم تمنح الأم اسما لابنتها حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com