23 متغيرا جينيا يرفعون احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا

23 متغيرا جينيا يرفعون احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا

المصدر: القاهرة- من محمود صبري

كشفت دراسة حديثة واسعة النطاق، نشرت نتائجها في موقع ”ميديكال نيوز توداي“، المتخصص في الدراسات الصحية والعلاجية، أن هناك 23 متغيراً جنينيا جديداً، أي اختلافات في تسلسل الحمض النووي، تزيد من خطر إصابة الرجال بسرطان البروستاتا.

الدراسة الأوسع والفريدة من نوعها حللت بيانات أكثر من 87 ألف رجل من أصول أوروبية وأفريقية ومن أمريكا اللاتينية، والذين حدثت لديهم تحولات مجهولة الهوية وأصيبوا بمرض البروستاتا.

ورصدت الدراسة 15 متغيرا بين الرجال ذوي الأصول الأوروبية، و7 متغيرات في تحليلات الرجال متعددي الأصول، ومتغيرا واحدا يشير لبدايات الإصابة بسرطان البروستاتا.

إضافة إلى 76 متغيراً معروفاً في الماضي، تمثل المتغيرات الجديدة ثلث المخاطر الموروثة لتطور سرطان البروستاتا لدى الرجال الأوربيين، ونظراً لأن التحولات ترتبط بشكل عام بين مختلف السلالات السكانية، يمكن أن تظهر في الرجال الذين لديهم تاريخ أسري للإصابة بمرض البروستاتا.

وأشارت الدراسة إلى أن كل المتغيرات الـ23، المعروفة بشكل خاص باسم النوكليوتيدات متعددة الأشكال، أو ما يعرف اختصاراً باسم(SNPs)، والتي اكتشفتها الدراسة يمكن العثور عليها في مناطق الحمض النووي التي لا ترمز للبروتينات.

وخلص الباحثون إلى أن وراثة أي واحد من هذه المتغيرات الجينية له تأثير واحد فحسب على خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، مشيرة إلى أن مجموعة فرعية من الرجال يرثون العديد من هذه المتغيرات، مما يعرضهم لخطر متزايد للإصابة بهذا المرض من 3 إلى 6 مرات مقارنة بمتوسط السكان.

ونصح الباحثون بأن الرجال الذين لديهم تلك المستويات من الخطر يجب عليهم إجراء مسح في وقت مبكر، لتسهيل عملية العلاج.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com