حادثة وفاة طفلة نتيجة خطأ طبي تشعل غضب الكويتيين

حادثة وفاة طفلة نتيجة خطأ طبي تشعل غضب الكويتيين

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت حادثة وفاة الطفلة الكويتية هاجر المطيري في أحد مستشفيات البلاد، بعد تعرضها لحادث مروري غضبًا عارمًا بين الكويتيين، وذلك عقب تداول أنباء تؤكد على أن الوفاة ناتجة عن خطأ طبي.

وكانت الطفلة المطيري قد أدخلت مستشفى ”العدان“ بعد تعرضها لحادث مروري أصيبت على إثره بنزيف داخلي، في حين سمح لها بالخروج من المستشفى بعد استقرار حالتها الصحية، لتعود للمستشفى بعد شعورها بالألم نتيجة ”عدم تلقيها العلاج المطلوب، السبب الذي أدى إلى وفاتها“، وفق ناشطين.

وأشعلت وفاة الطفلة المطيري الأربعاء، حالة غضب بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الذين ألقوا باللوم على وزارة الصحة نتيجة الإهمال الطبي، في الوقت الذي ألقوا فيه المسؤولية عن حالات الوفاة التي وقعت نتيجة الإهمال الطبي على المستشفى، مطالبين وزير الصحة باسل الصباح بالتدخل بعد تكرار حوادث الوفاة نتيجة الأخطاء الطبية.

على إثر حادثة الوفاة، أعلن وزير الصحة  تشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات وفاة الطفلة المطيري، حيث ذكر النائب ماجد مساعد المطيري عبر حسابه في ”تويتر“ قائلًا، ”للتو أبلغني وزير الصحة أنه شكل لجنة تحقيق مستعجلة بإشرافه وبرئاسة وكيل الوزارة، للوقوف على ملابسات وفاة الطفلة هاجر المطيري التي توفيت في مستوصف العصيمي بمنطقة خيطان، وذلك لتقصي الأمر ومحاسبة المقصر“.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع حادثة الوفاة، بعد إطلاق وسم هاجر المطيري، حيث وجه الكاتب أحمد الميموني تساؤلًا إلى وزير الصحة بقوله، ”نحن نؤمن بقضاء الله وقدره، لكن هذا لا يعني التغاضي عن الأخطاء الطبية المتكررة من مستشفى العدان، اليوم فارقت الحياة الطفلة هاجر بسبب إهمال المستشفى، والسماح لها بالخروج من المستشفى وهي تعاني من نزف داخلي، هل هذا يرضيك يا وزير الصحة“.

وعلق الناشط عناد المطيري متسائلًا، ”سؤال مباشر إلى وزير الصحة، دعوات أهل الطفلة بالشفاء قبل الخطأ الطبي الكارثي، المتسبب بالوفاة ألا يستدعي استقالتك“.

وطالب الإعلامي فيصل خليفة الصواغ بمحاسبة وزير الصحة باسل الصباح، قائلًا  ”الأخ الدكتور باسل الصباح، الإهمال الطبي ما هو ألم متواصل بل موت يطارد من يطلب العلاج، ما حدث مع بنت الكويت هاجر المطيري يستوجب مساءلتك السياسية ومحاسبة مسؤولي مستشفى العدان، ومن لا يستطيع تحمل المسؤولية وإدارة هذا القطاع الحيوي فعليه الرحيل، الكويتيون أغلى من مناصبكم“.

وفيما لم يتم التأكد من هوية الطبيب الذي أشرف على علاج الطفلة ذات الخمسة أعوام، فقد ذكر ناشطون أنه ”طبيب وافد وقد هرب عقب علمه بوفاة الطفلة“، فيما لم يتم تأكيد خبر هروبه من قبل مصادر رسمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com