وسط مخاوف لدى اليمنيين.. مدير صحة عدن يؤكد سلامة لقاحات الأطفال

وسط مخاوف لدى اليمنيين.. مدير صحة عدن يؤكد سلامة لقاحات الأطفال

المصدر: عدن – إرم نيوز

أثارت اللقاحات المتعددة المضادة للأمراض المنتشرة في اليمن مخاوف كبيرة لدى المواطنين، خصوصًا تلك المتعلقة بلقاح مرض الدفتيريا “الخناق”، حيث ينتاب المواطنون الخوف إزاء ما كانت تلك المطعومات آمنة.

وتساءل ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي عن جودة وأمان هذه الجرعات من اللقاحات الإضافية التي تُعطى للأطفال، خصوصًا بعد ظهور أعراض على الكثير من الأطفال عقب تلقيهم اللقاحات المضادة للأمراض المنتشرة.

وأطلقت منظمتا الصحة العالمية واليونيسيف، قبل أيام حملة لتطعيم أكثر من مليوني طفل يمني، بعد ارتفاع حالات الوفيات المصابة بمرض الدفتيريا وبلوغها إلى 73 حالة، في مختلف المناطق اليمنية.

بدوره، بدد محمد راجمنار مدير عام مكتب وزارة الصحة اليمنية في محافظة عدن المخاوف من تلك اللقاحات التي تعطى للأطفال، مؤكدًا أنها “هي ذاتها اللقاحات التي تعطى للأطفال في التحصين الروتيني في مختلف المرافق الصحية”.

وأكد المسؤول اليمني أن اللقاحات مقدمة من منظمات دولية ومعتمدة من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، حيث إن أعراضها هي ذات أعراض اللقاح الروتيني المتمثل باحمرار وألم بسيط وارتفاع طفيف في الحرارة يمكن التغلب عليها بالكمادات الباردة وحافظات الحرارة.

وأشار، بحسب وكالة سبأ الرسمية، إلى أن إدارة الرعاية سلمت الفرق العاملة في الحملة استمارات إبلاغ من غرفة العمليات الخاصة بالتحصين عن أي مضاعفات، لافتًا إلى أن الإدارة لم تتلق أي بلاغات تذكر عن اللقاحات من جميع الفرق بالمديريات المستهدفة.

وأضاف راجمنار أن اللقاحات هي ذاتها المستخدمة في جميع أنحاء العالم، وأن اختيار المديريات الأربع المستهدفة جاء وفق مؤشرات الحدوث والوفيات، مبينًا أن الإدارة تخطط لاستهداف المديريات الأخری خلال الحملة المقبلة المزمع تنفيذها الشهر القادم.

وطالب المسؤول اليمني الآباء والأمهات عدم الالتفات إلى الشائعات التي تروج حاليًا عن مخاطر اللقاح المزعومة، مؤكدًا أن تلك “الشائعات المغرضة لا دليل عليها وأن عليهم تحصين أطفالهم حتى يأمنوا شرور أمراض الطفولة”، وفق قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع