إطالة العمر ترتبط بعدم التطرف بممارسة الرياضة والحمية

إطالة العمر ترتبط بعدم التطرف بممارسة الرياضة والحمية

المصدر: براغ - من إلياس توما

توصلت دراسة طبية تشيكية واسعة إلى نتائج تختلف عما هو سائد من قناعات لدى الكثير من الناس وبعض الأوساط الطبية بشأن فوائد أو اضرار بعض الممارسات الحياتية أو تأثير بعض أنواع الطعام، مؤكدة إمكانية إطالة العمر إذا ما تم الالتزام بقواعد معينة في الحياة من أولها عدم التطرف في ممارسة الرياضة أو الحمية القاسية .

وأشار الدكتور ياروسلاف هوباتشيك الذي ساهم في وضع الدراسة التي تم إنجازها خلال عامين واستندت إلى اختبارات الباحثين في معهد الطب التجريبي والعيادي في براغ والدراسات الطبية الرصينة في العالم إلى أن ارتفاع وزن الشخص مثلا بمقدار 5 كغ هو أمر صحي على خلاف ما يقال وان حدوث تغييرات في الوزن خلال العام صعودا وهبوطا هو أمر طبيعي .

وأكد أن التوجه في الشتاء للتمتع بالشمس الاصطناعية هو أكثر صحة من المعاناة من نقص فيتامين ، Dمشيرا إلى أن الدراسة قد اثبتت وجود علاقة بين نقص مستوى فيتامين D وبين زيادة تضرر الأسنان لدى الأطفال أما نقصه لدى الكبار فيرتبط بأمراض القلب والشرايين وزيادة احتمالات الإصابة بمرض الالزهايمر .

ونبه إلى مخاطر قلة الحركة اليومية مشيرا إلى أن الأمر لا يحتاج للذهاب إلى مراكز التدريب وإنما يكفي ممارسة الحركة العادية مثل السير على الأقدام والصعود إلى السلالم .

وأشارت الدراسة إلى أن تحذيرات المختصين بالبدانة من أن عدم تناول الفطور يؤدي إلى البدانة لم يتم إثباتها علميا بل تم إثبات العكس حيث أن الشخص الذي يقوم بتناول الفطور يوميا بشكل منتظم لديه دخل أعلى من الطاقة يوميا .

من جهتها أكدت البروفيسورة فييرا ادامكوفا التي شاركت في الدراسة بأنه يتوجب عدم تصديق ما يتم تداوله تقليديا في بعض الأمور الصحية لأنه ليس لها أساس علمي مشيرة مثلا إلى أن وجبات الطعام السريع لا تسبب البدانة حين تناولها من وقت إلى أخر والى انه ليس صحيحا أيضا الاعتقاد ان كل ماهو “ لايت “ صحي مشيرة إلى أن العكس هو صحيح أحيانا .

وأشارت إلى أنه ليس صحيحا ايضا أن الفطر ليس صحيا كونه يحتوي على الكثير من المعادن لافتة إلى أنه يحتوي على مواد تزيد مناعة الجسم .

ونبهت إلى عدم وجود دراسات رصينة حتى الآن تثبت بأن تناول الزبدة هو أسوا الخيارات بل أكدت أن الزبدة تتضمن الكثير من المواد الضرورية والفيتامينات مثل فيتاميني D وA .

وأضافت بأنه ليس صحيحا الاعتقاد السائد بأن الصحة وشرب البيرة لا يجتمعان مؤكدة أن تناول كأس أو كأسين مفيد ويقي الجسم من الأمراض القلبية كما أنه يمثل مصدرا كبيرا لفيتامين B.

وأكدت أن الكحول ليس سما كما يقال وأن النبيذ يساهم مثلا في صحة الشرايين والأوردة لأنه يحتوي على مواد تعرقل تطور الالتهابات وتعزز المناعة .

وأشارت الدراسة أيضا إلى عدم صحة ما يقال بان أشعة الشمس تقتل مؤكدة أن أشعة الشمس مفيدة أكثر مما يبدو لأنها تحتوي على فيتامين D وتساعد الجسم في خلقه في حين أن قلته تزيد خطر الإصابة بالأمراض القلبية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com