دراسة: إصابات الدماغ يمكن أن تحول المصاب إلى مجرم

دراسة: إصابات الدماغ يمكن أن تحول المصاب إلى مجرم

المصدر: توفيق إبراهيم - إرم نيوز

أفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية بأن دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة هارفرد الأميركية، كشفت أن الإصابات الدماغية يمكن أن يتحول المصاب بها إلى مجرم خطير.

ووجد الخبراء أن بعض الإصابات في مناطق معينة من الدماغ يمكن أن تؤثر في ميل الإنسان الى اتخاذ القرار الأخلاقي، وتزيد من احتمال خرقه القانون، بسبب تأثيرها في شبكة عصبية مهمة تربط بين عدة أجزاء من الدماغ وتسهم في اتخاذ القرارات الأخلاقية.

ونقلت الصحيفة عن الباحثين قولهم، إن إصابة المناطق الدماغية المسؤولة عن اتخاذ القرارات قد تجعل الناس أكثر ميلًا إلى ارتكاب الجرائم، بسبب تغييرها البوصلة الأخلاقية تغييرًا دائمًا.

وقال مؤلف الدراسة الرائدة الدكتور ”ريتشارد داربي“، ”وجدنا أن هذه الشبكة تسهم في صنع القرار الأخلاقي في الناس العاديين، ما يشير إلى احتمالية تأثير الآفات الدماغية على أدمغة المرضى وجعلهم أكثر عرضة للتصرف الإجرامي“.

وأشار الباحثون إلى أن الدراسة يمكن أن تساعد ذات يوم في علاج السلوك الإجرامي.

وأظهرت الدراسات السابقة أن أدمغة بعض المجرمين غير طبيعية من نواحٍ معينة، ولكنها لم تحدد ما إذا كان السلوك الإجرامي نتيجة أم سبب للطفرات الفيزيولوجية.

وقال البروفسور ”مسعود حسين“، عالم الأعصاب في جامعة أكسفورد، الذي لم يشارك في البحث: ”إن هذه النتائج توفر مزيدًا من الدعم لنظرية موجودة منذ فترة ولكن دون أدلة“.

وأضاف: ”بالطبع يمكن أن تكون هناك عدة أسباب أخرى قد تجعل الناس يلجأون إلى الإجرام، ولكن معظم أطباء الأعصاب على دراية بتغير قرارات بعض المرضى وتقييمهم للأمور بعد ظهور مرض في الدماغ“.

وبعد تفحص أدمغة 17 مجرمًا، استنتج الباحثون أن بعض الإصابات يمكن أن تزيد من احتمال ارتكاب بعض المرضى للجرائم، ولكنهم أشاروا إلى أن هناك عوامل وراثية وبيئية واجتماعية تسهم في القرار أيضًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com