337 وفاة حصيلة فيروس ”ايبولا“ منذ بداية السنة

337 وفاة حصيلة فيروس ”ايبولا“ منذ بداية السنة

إرم من وداد الرنامي

أعلنت منظمة الصحة العالمية أنّ حمى ”ايبولا“ حصدت أرواح 337 مصاباً هذه السنة في ثلاث دول أفريقية: غينيا وسيراليون وليبيريا. وارتفع الرقم إلى 60 بالمائة مقارنة مع آخر تقرير أصدرته الشهر الماضي وكان 208 وفيات.

وتعتبر حمى ”ايبولا“ مرضاً قاتلاً في 90 بالمائة من الحالات، أصيب به 528 شخصا في البلدان الثلاث. وحسب آخر الأرقام التي نشرتها المنظمة: توفي 5 أشخاص وأصيب 7 في غينيا بين 14 و 16 يونيو/حزيران الجاري، وفي سيراليون 4 وفيات و31 إصابة جديدة خلال 3 أيام، أما في ليبيريا في الفترة الممتدة بين 11 و16من نفس الشهر أحصيت 5 وفيات وظهرت تسع حالات جديدة. وأصاب الوباء في المجموع 398 غينيا و97 من سيراليون و33 ليبيريا بين مصابين ومتوفين منذ مطلع هذه السنة.

واكتشف هذا الفيروس سنة 1976 في جمهورية الكونغو الديمقراطية (الزايير آنذاك)، ينقله الحيوان إلى الإنسان، وينتقل بين الأشخاص بالاتصال المباشر. أهم أعراضه النزيف والقيء والإسهال. ويزيد توفر الجسم على كميات كبيرة من الماء من حظوظ الشفاء. لكن المصابين ينقلون العدوى طالما الفيروس موجود في دمهم وإفرازاتهم حسب منظمة الصحة العالمية.

ويعمل العلماء على عدة لقاحات ضد فيروس ”ايبولا“، لكن أيا منها ليس جاهزا للاستعمال بعد. كما لا يوجد علاج خاص وما تزال بعض الأدوية في طور الاختبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com