ما حقيقة نجاح زراعة رأس بشري؟ – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة نجاح زراعة رأس بشري؟

ما حقيقة نجاح زراعة رأس بشري؟

المصدر: فريق التحرير

دحض طبيب بريطاني، ما أعلن عنه فريق طبي إيطالي من تحقيق إنجاز علمي كبير، عبر ادعاء النجاح في إجراء أول زراعة لرأس إنسان.

وشكك الطبيب دين بورنيت بهذا الزعم جملة وتفصيلا، قائلا إن ”الإجراء لم ينجح وربما لن ينجح على الإطلاق“، مضيفا أن ”معيار نجاح أي عملية جراحية هو حالة المريض بعد الجراحة، لذا فأنا أعتقد أن أي إجراء جراحي يموت فيه المريض قبله أو خلاله، لا توجد أي صلة بينه وبين كلمة نجاح“.

وقال بورنيت في مقال له بصحيفة ”الغارديان“ إنه ”حتى إذا تمكن من إرفاق الأعصاب والأوعية الدموية من رأس شخص إلى جسد آخر، وهما متوفيان، فإن ذلك لا يشير إلى شيء“.

وضرب الطبيب البريطاني مثلا بعملية توصيل نصف سيارة بأخرى وهما متوقفتان، قائلا ”يمكنك أن تعتبر ذلك نجاحا إذا أردت، لكن إذا قمت بتشغيل المحرك فقد تنفجر السيارة بوجهك“.

وتساءل عن ”إمكانية توصيل الحبل الشوكي لشخص حي، مع الأخذ في الاعتبار الرفض المناعي، وحقيقة أن الطب لم يتمكن حتى الآن من إصلاح الأعصاب التالفة، وليس فقط توصيل الأعصاب بين شخصين، كما أن الدماغ البشري يتطور في تناغم مع الجسد“.

وأشار بورنيت إلى أن ”الطبيب الإيطالي لم يدعم مزاعمه بأي أدلة يمكن قياسها، ولم ينشر ورقة علمية مرموقة تشرح الكيفية والنتائج المترتبة على إجراءاته.

وكان فريق طبي إيطالي أكد في وقت سابق على نجاح عملية رأس إنسان.

وقال رئيس الفريق الطبي جراح  الأعصاب الإيطالي “سيرجيو كانافيرو”، خلال مؤتمر صحفي، عُقد في العاصمة النمساوية فيينا يوم الجمعة،”إن فريقه الطبي، نجح في إزالة رأس من جسم، ثم وصله بجثة  أخرى مُتوفاة حيث تمت إعادة ربط الرأس بالعمود الفقري، والأعصاب، في عملية استغرقت  18 ساعة”.

وأضاف “كانافيرو” أنه  يعتبر نفسه أول من أجرى  عملية زراعة لرأس بشري كاملة، مشيرًا إلى أن الخطوة التالية  ستكون إجراء عملية مبادلة كاملة بين شخصين على قيد الحياة، وهي الخطوة الأخيرة لعملية زرع رأس بشري على قيد الحياة.

وكشف الجراح الإيطالي، أن  نسبة نجاح العملية تصل إلى 90 %، موضحًا أنها تستلزم مشاركة 80 جراحًا، وتقدّر تكاليفها بنحو  10 ملايين دولار.

وأشار “كانافيرو” إلى أنه يستعد لإجراء أول زراعة حقيقية لرأس بشري في شهر ديسمبر/ كانون الأول المقبل في الصين، حيث تبرع عدد كبير من الشبان لإجراء هذه التجربة، وليكون أحدهم  صاحب أول عملية زراعة رأس إنسان في التاريخ.

وحول الأسباب التي دفعت الجراح الإيطالي  لإجراء تجربته العلمية قال: “دائما تُملي الطبيعة قواعدها علينا، فنحن نُولد ثم ننضُج ثم نتقدم في العمر، وأخيرا نموت، ولكننا أصبحنا الآن في عصر سنتمكن فيه من وضع مصيرنا في أيدينا، وهذا سيساهم بتغيير كل شيء” بحسب تعبيره.

يشار إلى أن الطبيب الإيطالي “سيرجيو كانافيرو” تعرّض سابقًا للكثير من الانتقادات، وذلك من اللحظة الأولى التي أعلن فيها عزمه إجراء عملية زراعة رأس بشري في العام 2015، ما دفع العديد من الأطباء لإطلاق لقب “الطبيب فرانكستاين”عليه، من فيلم الرعب الشهير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com