دراسة: الهواتف النقالة تضر بخصوبة الرجال

دراسة: الهواتف النقالة تضر بخصوبة الرجال

المصدر: إرم- من ميسون جحا

كشفت دراسة جديدة عن أن انبعاث إشعاع الكترومغناطيسي من الهواتف النقالة، رغم ضعف مستواه، يمكن أن يؤثر على حركة الحيوانات المنوية بنسبة 8٪، وعلى جدواها بنسبة 9٪.

وفي الوقت الذي يدور فيه النقاش والتساؤلات عما إذا كانت هذه الهواتف تسبب السرطان، بدأ باحثون في استكشاف احتمال تسببها بأضرار أخرى على صحة مستخدميها، حيث أن انبعاث مستوى منخفض من الإشعاع الالكترومغناطيسي من هذه الأجهزة، ربما يسبب خللا في عمل الخلايا الطبيعية في أجسادنا، إضافة إلى إحداث خلل في ساعات النوم.

ومع تراجع معدلات الخصوبة عند الرجال، قررت فيونا ماثيوس وعدد من زملائها في جامعة اكستر في بريطانيا، التحقيق في الدور الذي يحتمل أن تلعبه الهواتف النقالة في هذا المجال.

وحلل هؤلاء الباحثون نتائج عشر دراسات سابقة، من بينها سبع دراسات جرت داخل مختبرات حول حركة الحيوانات المنوية، وكثافتها وجدواها. كما درسوا نتائج ثلاث دراسات قديمة شملت مرضى داخل عيادات الخصوبة.

وأكد البحث الجديد الذي شمل 1492 عينة، أن التعرض إلى إشعاعات الهاتف النقال قلل من قدرة الحيوانات المنوية على الحركة بنسبة 8٪، وعلى جدواها بنسبة 9٪.

وأشارت دراسات سابقة إلى إحداث الحقول المغناطيسية خللا في عدد وسرعة حركة الحيوانات المنوية. ورأى العلماء أن الإشعاع الالكترومغناطيسي ربما يؤدي إلى تدمير ”الدي إن اي“ عبر إطلاق مركبات غير ثابتة من الأوكسجين، أو لأن معظم الرجال يحملون هواتفهم النقالة داخل جيوب سراويلهم.

ومن المعروف أن الحقول المغناطيسية للهواتف النقالة كفيلة بأن ترفع درجة حرارة الجلد بمعدل 2.3 درجة مئوية، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الخصيتين بما يكفي لإضعاف النتاج الطبيعي للحيوانات المنوية وللتأثير على وظيفتها.

تستوجب هذه الدراسات وغيرها إخراج الهاتف من جيب السروال، ووضعه في مكان آخر في حال عدم استعماله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com