كاتب كويتي: الازدحام في المستشفيات سببه الحكومة وليس الوافدين

كاتب كويتي: الازدحام في المستشفيات سببه الحكومة وليس الوافدين
الرشيدي أكد أن عدم استيعاب المستشفيات للزوار لا يعود لما كانت تقدمه تلك المستشفيات من خدمات للوافدين.

المصدر: الكويت - إرم نيوز

وجه كاتب كويتي انتقادات لحكومة بلاده، متهمًا إياها بأنها السبب في ازدحام المستشفيات خلال الفترة التي سبقت قرار زيادة رسوم الخدمات الصحية على الوافدين الأجانب.

وأكد الكاتب ذعار الرشيدي، أن عدم استيعاب المستشفيات للزوار لا يعود لما كانت تقدمه تلك المستشفيات من خدمات للوافدين.

وقال الرشيدي في مقال نشرته صحيفة “الأنباء” المحلية، اليوم الثلاثاء، إن البعض “فرح بأن الزحمة قد تقلصت في المستشفيات إثر زيادة الرسوم على الوافدين، قد يكون كلامك فيه شيء من الصحة، ولا ألومك، ولكن الحكومات المتعاقبة لم تقم ببناء مستشفيات منذ العام 1983 لتستوعب حجم الزيادة السكانية من مواطنين وغيرهم”.

وأضاف، أن “الزحمة في المستشفيات سببها الحكومة وليس زيادة السكان، فلو أن الحكومة قامت ببناء مستشفيات يتناسب عددها مع عدد الزيادات الطبيعية وغير الطبيعية في استقدام وافدين، لما وجدت الزحمة أصلًا، وهنا الخلل وليس في زيادة جالية معينة أو أخرى، هل استوعبتم الآن أين مكمن الخلل؟”.

ومع بدء تطبيق قرار زيادة رسوم الخدمات الصحية بحق الوافدين، منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، كادت المراكز الصحية تخلو من المرضى الوافدين؛ ما أثار جدلًا في الأوساط الداخلية بين مؤيد للقرار وجد فيه إنصافًا للمواطنين، وبين رافض اعتبره عنصريًا.

وتؤكد الحكومة الكويتية، أن قرار زيادة رسوم الخدمات الصحية المفروض على الوافدين بنسبة 50%، يهدف إلى تعديل التركيبة السكانية لتصبح عكس ما هي عليه حاليًا.

ويشكل الأجانب في الكويت، ومعظمهم من الدول العربية والآسيوية، أكثر من ثلثي السكان، البالغ عددهم نحو 4 ملايين نسمة في منتصف العام 2016 وهي ضمن أغنى 20 دولة في العالم من حيث الدخل الفردي، وتملك نحو 102 مليار برميل من النفط، تشكل ما يقارب من 6% من إجمالي احتياط النفط المثبت في العالم.

محتوى مدفوع