فريق صيني يعالج الأعصاب التالفة بسوائل معدنية

فريق صيني يعالج الأعصاب التالفة بسوائل معدنية

المصدر: إرم - (خاص) من ميسون جحا

لسنا في معرض القول أننا وصلنا لمرحلة إعطاء البشر سائلاً معدنياً شافياً كما ظهر في سلسلة أفلام الخيال العلمي( تيرمينيتر)، لكننا على وشك تحقيق ذلك. هذا ما جاء، في الشهر الماضي، على لسان جراحي أعصاب في الصين عند إعلانهم عن عن تطوير سائل معدني جديد يمكن أن يساعد في إعادة نمو ألياف عصبية تالفة كلياً.

ربما يقدم هذا الإنجاز الطبي أملاً بالشفاء لما يزيد عن عشرين مليون أمريكي من مستويات متفاوتة من الوهن جراء الإصابة بأكثر من ١٠٠ أنواع مختلفة من تلف في الأعصاب داخل العمود الفقري وحول الجسم. حيث يمكن علاج عدة أنواع من الأعصاب التالفة بواسطة الجراحة والعلاج الفيزيائي، لكن عند تلف الألياف العصبية كليةً، فإن الأمل الوحيد في الشفاء يكمن في إعادة وصل النهايات المنفصلة.

وقد طورت خلال السنوات الأخيرة تقنيات من بينها تطعيم شرائح عصبية تالفة بأخرى سليمة في الجسم يتم ضخها داخل فجوات توجد بين النهايات العصبية. ويدرك الأطباء أن هذه العملية غير مثالية، لكونها تعتمد على نمو نهايات عصبية تتجانس مع مثيلاتها، فضلاً عن أن الأعصاب تنمو ببطء شديد، وربما يتطلب إعادة وصلها عدة سنين. وخلال هذه الفترة، يمكن للعضلات المعتمدة على العصب المتعافي أن تضمر إلى درجة يصعب عندها ترميمها، مما يؤدي لإعاقة دائمة.

ويعتقد باحثون بأنه لو أمكن للإشارات الصادرة عن الدماغ أن تصل إلى العضلات، فإنهم سيتمكنون من تسريع مرحلة الشفاء. لكن لم يكشف بعد العلماء عن كيفية تحقيق هذه العملية. إلا أن فريقاً من الباحثين في جامعة تسينجهوا في بكين، يقودهم جينج ليو، يقولون أنهم وجدوا الحل.

فقد أخذ فريق ”ليو“ عصب ورك تالف موصول بعضلة في جسد ضفدعة كبيرة، وغمروه في سائل لسبيكة معدنية، فظهر لهم أن السائل المعدني عمل، بشكل لا تشوبه شائبة، كجسر مؤقت. وقد أدت هذه التجربة لانتقال إشارات الكترونية من الدماغ إلى العضلة وبالعكس، كما يتم تقريباً في العصب السليم. وقد استخدمت تلك الطريقة أثناء جراحة عصبية ترميمية، مما ساعد على المحافظة، بشكل شبه تام، على وظيفة العصب اثناء مرحلة الشفاء.

وما زال من غير المعروف مدى سلامة وجود سائل معدني لفترة طويلة داخل الجسم البشري، لكون هذه هي المرحلة الأولى من اختبار أجري على الحيوانات تم داخل مختبر طبي. لكن يمكن القول بأنه، ولأول مرة في تاريخ الطب، يختبر سائل معدني لعلاج أعصاب تالفة. ومن المؤكد أن هذه التقنية تحمل آمالاً عريضة لملايين يصابون سنوياً بتلف خطير في الأعصاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com