مصريون يؤدون صلاة التراويح في أولى ليالي شهر رمضان الكريم
مصريون يؤدون صلاة التراويح في أولى ليالي شهر رمضان الكريمرويترز

ترميم تسجيلات نادرة لمحمد رفعت "كروان التلاوة" في مصر

يبرز صوت الشيخ محمد رفعت وهو يتلو ما تيسر من آيات الذكر الحكيم قبيل أذان المغرب، كأحد أشهر طقوس شهر رمضان بالنسبة للمصريين.

ويكتسب هذا الطقس خصوصية تاريخية؛ لكونه يضفي حالة من "الدفء والشجن"، نشأت عليها أجيال تلو أجيال.

وهذا ما يفسر حالة البهجة التي أشاعها الإعلان عن ترميم تسجيلات قرآنية نادرة للقارئ الأشهر الذي يتربع على عرش القلوب بشجن تلاوته، وصدق خشوعه، وروحانية نبرته، حتى أنه انتزع بسلطان المحبة العديد من الألقاب منها: "قيثارة السماء"، و"كروان التلاوة".

وتبنى مركز "إحياء التراث السمعي والبصري" التابع لمدينة الإنتاج الإعلامي في مصر مهمة ترميم التسجيلات التي حصل عليها من عائلة القارئ رفعت، فيما أمضى المختصون وقتا طويلا لترميم التسجيلات النادرة؛ لجعلها صالحة للنشر والبث.

أخبار ذات صلة
بعد ارتفاع أسعاره في مصر.. هل يصبح فانوس رمضان مجرد ذكرى؟

وكشف مهندس الصوت أحمد عليوة أن عملية الترميم استغرقت نحو عام ونصف من العمل الشاق المتواصل الذي كان يصل أحيانا إلى تسع ساعات يوميًّا.

وأشار إلى أن تلك التسجيلات جاءت إلى فريق العمل وهي في حالة سيئة ومتهالكة للغاية، خصوصا وأن بعضها يصل عمره بين 80 – 90 عاما.

وأوضح عليوة في تصريح لـ"إرم نيوز"، أن من أبرز عيوب التسجيلات الأصلية ضياع الكثير من الكلمات والحروف بسبب تغيير أسطوانة "الجرامفون" التي كان يتم التسجيل عليها للشيخ، وهو منطلق في القراءة دون أن يعرف أن هناك تسجيلا، في حين أن صوت "إبرة" الأسطوانة كان يجعل التسجيل مشوشا.

لكن مهندس الصوت أكد أن عملية الترميم الصوتي، تمت باستخدام أحدث التقنيات، وآخر ما توصلت له تكنولوجيا في العالم.

أخبار ذات صلة
مصر.. اختفاء عادات وأطعمة رمضانية بسبب الأزمة الاقتصادية

وأعلن رئيس الإذاعة المصرية محمد نوار، أن الإذاعة ستبدأ بث التسجيلات النادرة للشيخ محمد رفعت يوميًّا، طيلة أيام الشهر الفضيل، لتكون "بمثابة هدية لعشاق تلاوة الشيخ من الصائمين حول العالم".

وأكد رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي عبد الفتاح الجبالي، في مناسبة أقيمت بمناسبة ترميم تلك التسجيلات، أن عملية الترميم تأتي انطلاقا من المسؤولية الوطنية في حفظ التراث الإبداعي لرموز تلاوة القرآن، وعلى رأسهم الشيخ محمد رفعت. 

ولد الشيخ رفعت في القاهرة عام 1882، وفقد بصره وعمره عامان، وحفظ القرآن مبكرا، وأظهر براعة وجمالا نادرين في ترتيله، وأصبح في غضون سنوات قليلة صوت مصر في قراءة آيات الذكر الحكيم، حتى أنه كان أول من افتتح بتلاوته الإذاعة المصرية رسميًّا، عام 1934.

ومن الحكايات التي تُروى عن جمال صوته، أن سائق "ترام" كان يستأذن الركاب ويتوقف عدة دقائق، مخالفا قواعد السير قرب المسجد الذي يصدح منه الشيخ؛ بسبب عذوبة صوته، ثم فوجئ الجميع فيما بعد بأن السائق من معتنقي الديانة المسيحية. 

وقال عنه إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي: "إن أردنا أحكام التلاوة فالحصريّ، وإن أردنا حلاوة الصوت فعبد الباسط عبد الصمد، وإن أردنا النفَس الطويل مع العذوبة فمصطفى إسماعيل، وإن أردنا هؤلاء جميعًا فهو محمد رفعت".

ووصفه موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب بأنه "صوتٌ ملائكيٌّ يأتي من السماء لأول مرة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com