دار أزياء فرنسية تتخصص في اللباس المحتشم – إرم نيوز‬‎

دار أزياء فرنسية تتخصص في اللباس المحتشم

دار أزياء فرنسية تتخصص في اللباس المحتشم

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

الوزيرة الفرنسية المكلفة بحقوق المرأة لورانس روسينول هاجمت العلامات التجارية التي اتجهت إلى إنتاج اللباس الإسلامي، كـ ”مارك اند سبينسر“ و“دولتشي غابانا“ و ”مانغو“ و“تومي هيلفيغر“ و ”اونيكلو“، لأنه يغلف جسد المرأة، لكن هناك دار أزياء جديدة ظهرت في نهاية السنة الماضية في قلب باريس تحمل اسم ”موديست“، اختارت تصميم الأزياء النسائية المحتشمة.

هي ملابس نسائية أنيقة لكنها تغطي الكتفين والصدر، وتنزل تحت الركبتين، وقد لاقت إقبالا كبيرا خصوصا من النساء المتدينات: مسلمات ومسيحيات ويهوديات، هي لا تضم طرحة ولا برقعا ولا بوركينو (مايوه إسلامي)، لكنها قريبة من أسلوب مصممة الأزياء الإنجليزية المسلمة و المدونة ”هناء تاجيما“.

                       modest (1)

وفي تصريح أدلت به ”فاليري بينيتا“ -واحدة من أصحاب الشركة- لـ ”هافينتون بوست“ حاولت تجنب أي ربط بين ”موديست“ و الدين، رغم أنها لا تنكر كونها يهودية متدينة، مؤكدة أنها ”موجهة لكل النساء“، وهي لا تقصد ”تغليف المرأة“ وإنما ”العودة إلى نوع من الوقار“ و ”الغموض“، وأضافت أنها ومديرها الفني ”إسحاق“ يستلهمان التصاميم من أزياء الخمسينات.

كما أن أحد أسباب اختيار هذا الأسلوب، هو التوجه الإنساني للعلامة التجارية الجديدة الذي يقتضي أن تكون محافظة، حيث تخصص 10% من أرباحها ”للأطفال الفقراء والأسر التي فقدت أحد الأبوين“، ويتراوح متوسط الأسعار عند ”موديست “ بين 70 و 100 يورو.

الدكتورة ”هنا وودهيد“ التي تدرس في كلية الثيولوجيا في جنيف وتعمل على موضوع ”الموضة الدينية“ منذ سنتين، تفسر الموضوع كالتالي ”هذه الموضة المحتشمة تظهر كثقافة مضادة في مواجهة الموضة المثيرة، وفي مواجهة جسد نسائي يقدم عاريا تماما لبيع أحمر شفاه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com