شفط الدهون يتربع على عرش الجراحة التجميلية في الإمارات

شفط الدهون يتربع على عرش الجراحة التجميلية في الإمارات

أبوظبي-  وفقاً لأحدث الإحصائيات التي أعلنتها مستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية اليوم، زادت العمليات الجراحية التي أجرتها المستشفي في الإمارات بنسبة 15% في الفترة من 2013 إلى 2014، وجاءت عمليات شفط الدهون، وشد البطن، وجراحات الثدي، وجراحات تجميل الأعضاء التناسلية النسائية، وعمليات تجميل الأنف كأكثر خمس عمليات أُجريت في المستشفى في العام الماضي.

وفي عام 2014، كانت عملية شفط الدهون الأكثر طلباً بين الجراحات التجميلية في المستشفى، بزيادة بنسبة 19.3% عن عام 2013. كما زادت جراحات الثدي، بما في ذلك التكبير والتصغير والرفع، بنسبة 7.4% عن نفس الفترة  مع زيادة عمليات شد البطن بنسبة 3%. وكشفت الأرقام عن اختلاف معدلات الطلب على الجراحات التجميلية على أساس النوع؛ حيث كانت نسبة عمليات التجميل للسيدات 77.1%، بينما وصلت نسبة العمليات التي أجريت للرجال 22.9%.

وصرح د. ماتيو فيغو، المدير الطبي لمستشفى الأكاديمية الأمريكية للجراحة التجميلية معلقاً على النتائج المذكورة: ”لقد شهدنا طلباً مستمراً على عمليات شفط الدهون في المنطقة منذ عام 2000. ويعود هذا الأمر إلى التطور السريع في مجال عمليات شفط الدهون بأقل تدخل جراحي بفضل التقنيات التي تستخدم الموجات الراديوية والموجات فوق الصوتية التي دخلت إلى هذا المجال، وساهمت هذه التقنيات إلى حد كبير في تقليل أوقات العمليات الجراحية والحد من التعب والإعياء الذي يصيب المريض بعد هذه العمليات، مقارنة بالتقنيات القديمة التي تتطلب تدخلاً جراحياً أكبر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة