تحقيقات دولية بمتاجرة ”داعش“ بالآثار

تحقيقات دولية بمتاجرة ”داعش“ بالآثار

دمشق- تتوالى التحذيرات الغربية من مخاطر اعتماد تنظيم ”داعش“ الإرهابي طرقاً متعددة لتمويل خزانته المالية بكل الوسائل غير المشروعة كأعمال النهب والسطو والسرقة وفرض الضرائب وجمع الفديات وبيع البترول المهرب والمتاجرة بالآثار والمقتنيات التراثية الثمينة.

وللحد من هذه الجرائم والتي يأتي في مقدمتها في هذه الآونة تجارة الآثار المنهوبة من المدن والمتاحف العراقية والسورية، وجه مختصون بمتابعة جرائم الأعمال الفنية والآثار، رسالة تحذير إلى السلطات الأمنية البريطانية، تفيد بأن ”حوالي 100 من الأعمال الفنية التي نهبها تنظيم ”داعش“ الإرهابي من سوريا وجدت طريقها إلى بريطانيا، إذ يتم عرضها للبيع أمام المهتمين بشراء المقتنيات الأثرية من أجل الحصول على الأموال لتمويل العمليات الإرهابية للتنظيم“.

وبحسب تقرير نشره موقع صحيفة ”ذا تايمز“، فإن تلك الأعمال يتم بيعها في لندن، ومن بينها عملات ذهبية وفضية تعود إلى العهد البيزنطي، إضافة إلى مجموعة من الفخاريات الرومانية والقطع الزجاجية التي تصل قيمتها إلى مئات آلاف الدولارات.

وتتخوف الصحيفة البريطانية من أن تلقى الأعمال الفنية في سوريا مصير الدول الأفريقية في ظاهرة ”الألماس الدموي“، أي ”القتل وهدر الدماء من أجل الحصول على الألماس وبالتالي بيعه في السوق السوداء لقاء أموال تستخدم في إشعال الحروب داخل أكثر من دولة في أنحاء القارة الأفريقية“.

ويقول مدير أحد المراكز المتخصصة بترميم الآثار ”كريستوفر مارينالو“ إنه تم التواصل أكثر من مرة معه من أجل أعمال فنية منهوبة، ”أحياناً يكون الناهب نفسه من يقوم بالتواصل وأحيناً يكون عبر وسيط“.

ويشير ”مارينالو“ إلى أن القطعة الواحدة، من القطع التي عرضت عليه، تساوي آلاف الدولارات.

ويلفت تقرير الصحيفة إلى أن القطع المهربة تمر بغالبيتها عبر المنافذ غير الشرعية للدول المجاورة مثل تركيا، الأردن ولبنان.

وأوضح أحد مراكز الشرطة البريطانية أن هناك 4 محققين حالياً، يعملون على ملاحقة جميع الأدلة الموجودة في هذا الملف، إلا أن ”لا عمليات توقيف جرت حتى الآن“.

وفي العراق، أفاد مصدر في مديرية مكافحة الجريمة المنظمة بمحافظة ذي قار، أول أمس، بأن قوة أمنية تمكنت من ضبط 50 قطعة أثرية مختلفة الأنواع والأحجام تعود لحقب تاريخية مختلفة معدة للتهريب شمال الناصرية.

وقال المصدر في تصريحات صحفية، إن ”قوة خاصة تابعة لمكتب مكافحة الجريمة المنظمة ضبطت، 50 قطعة أثرية مختلفة الأنواع والأحجام معدة للتهريب قرب موقع شميث بناحية الفجر (118 كم شمالي الناصرية)“، مبيناً أن ”عملية ضبط تلك القطع تمت على ضوء معلومات استخباري دقيقة“. ودعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ”اليونيسكو“، أمس الجمعة، إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي بعد ساعات من نشر مواقع تابعة لتنظيم ”داعش“ الإرهابي شريط فيديو يظهر عناصره وهم يدمرون عشرات القطع الأثرية في متحف الموصل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com