ناسا تحاول تدارك تهديد خطير على كوكب الأرض

ناسا تحاول تدارك تهديد خطير على كوكب الأرض

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

يعتقد خبراء في وكالة ناسا أن ثوران البركان الأعظم لحديقة يلوستون في الولايات المتحدة، سيؤدي إلى عواقب مدمرة أكثر قوة من سقوط كويكب، وقد بدأوا بالفعل في عملية من أجل إنقاذ البشرية.

وحسب تقرير موقع  ”إندبندنت“، يقدر الخبراء أن هناك حاليًا حوالي 20 بركانًا عملاقًا على الأرض يمكن أن تستيقظ في أي وقت.

ويعتقد العلماء أن ثوران واحد منها فقط يمكن أن يُغرق عالمنا في ”شتاء بركاني“، وهو ما سيؤدي إلى موت الملايين من الناس.

ويقع أخطر هذه البراكين جميعًا في حديقة يلوستون الوطنية في الولايات المتحدة، وهو ”كالديرا يلوستون“، والمعروف ببركان ”يلوستون الأعظم“، وهو بركان نائم يبلغ عرضه 48 كيلومترًا وطوله 85 كيلومترًا ويمتلئ بالماغما.

ووفقًا للخبراء، فإن انفجاره سوف يحدث دمارًا على مسافة ما يقرب من 100 كيلومتر، وسيغطي ولاية وايومنغ والولايات المحيطة به بما لا يقل عن متر من الرماد البركاني.

وعلى الرغم من أن مثل هذه الكارثة قد لا تكون وشيكة الحدوث، إلا أن العلماء قد وضعوا بالفعل خطة للحد من الطاقة المتفجرة الكامنة في ”كالديرا يلوستون“.

وقال براين ويلكوكس، مهندس الطيران التابع لوكالة ناسا في باسادينا بولاية كاليفورنيا: ”إن الهدف الرئيس،  هو التخفيف تدريجيًا من خطر يلوستون على البشرية“.

ويقوم الباحثون حاليًا بوضع خطة لمنع ثوران هذا البركان، وهم على وجه الخصوص يدرسون إمكانية زيادة حجم المياه من أجل تبريد البركان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com