هل تشعر أن الوقت يمضي سريعًا؟.. علماء يكتشفون السبب

هل تشعر أن الوقت يمضي سريعًا؟.. علماء يكتشفون السبب

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

يبدو أن كوكب الأرض يمر بمرحلة جديدة تتمثل ببطء دورانه حول الشمس، بسبب ارتفاع حرارة الأرض وذوبان الأنهار الجليدية.

لكن حالة البطء في الدوران هذه، لا تمر مرورًا عاديًا، حيث أنها تتسبب في أن الزمن يبدو سريعًا.

ويقول العلماء إنه ”تقليديًا نعتقد أن الوقت ثابت في الكون، لكن هذا ليس هو الحال في الواقع“.

حسابات آينشتاين

وبحسب تقرير لموقع ”elishean-portesdutemps“ الفرنسي، نُشر الأربعاء الماضي، أثبت العالم آينشتاين ذلك، وبينت حساباته أنه كلما وصل أي شيء إلى سرعة الضوء، كلما صار الزمن أكثر بطئًا، وقد قام العلماء بتجارب تثبت صحة هذه النظرية.

إذن إذا كانت نظرية آينشتاين صحيحة، فإن العكس يجب أن يكون صحيحًا أيضًا، فإذا انخفضت سرعتنا فإن وقتنا سيزداد سرعة بالضرورة.

”صدى شومان“

يقول الباحث جريج برادين، إن ”هذا هو بالضبط ما يحدث، دوران الأرض يتباطأ والوقت يتسارع، والدليل على تأكيداته يأتي من مبدأ صدى شومان“.

وصدى شومان هو بالمعنى العام، إيقاع الأرض، وهو بالمصطلح العلمي، يعني التردد المنحفض جدً للحقل المغناطيسي للأرض (ELF).

يوم من 16 ساعة

وبحسب برادين ففي العام 1950عندما تم اكتشاف ”صدى شومان“ سجل العلماء متوسط الصدى حيث كان 7.8 هيرتز، والآن، وفقًا لباحثين سويديين وروس، صار المتوسط 12 هيرتزًا، وهذا يعني أن اليوم العادي على مدار 24 ساعة صار كأنه يوم من 16 ساعة.

السؤال المحير

ومع ذلك، يبقى السؤال المحير وهو أنه إذا كان الوقت يتسارع، فكيف لا تتسارع ساعاتنا كذلك؟ لماذا الساعات على الأرض لا تشير إلى يوم 16 ساعة؟.

ردًا على هذا السؤال، لم يجد العلماء تفسيرًا شافيًا له بعد، ويقدر ”برادين“ أن أفضل تخمين في الأمر أن سرعة النبضات الكهربائية على الأرض مرتبطة -بطريقة أو أخرى- بسرعة دوران الأرض، وهذا يفسر السبب الذي يجعل فيلمًا مدته ساعتان لا يزال عرضُه يستغرق ساعتين وفقًا لساعاتنا.

الدوران في الاتجاه المعاكس

إضافة إلى ذلك، يرى ”برادين“ أن دوران الأرض سيتوقف أخيرًا بالنسبة للشمس، وسيبدأ بالدوران في الاتجاه المعاكس.

ويعرّف العلماء منذ فترة طويلة أن الحقل المغناطيسي للأرض شهد تحولات مرة واحدة كل 10 إلى 12000 سنة، لكنهم لا يعرفون لماذا أو كيف.

مغناطيس عملاق

لكن ”برادين“ يعطينا جوابًا، حيث يقول إن ”أرضنا هي عبارة عن مغناطيس عملاق، وفي الفيزياء الابتدائية نعلم أنه إذا قمنا بتغيير اتجاه دوران الكهرومغناطيس سنعكس اتجاه المجال المغناطيسي“.

ويوضح ”برادين“ قائلاً: ”المعالم التي استخدمها اليوم لإدراك تسارع الوقت هي أنني لا أستطيع تدريس نفس القدر من المعلومات في درس مدته40 دقيقة كما كنت أفعل قبل عامين“.

ويضيف: ”لا يمكنني الحصول على نفس الكمية من العمل في يوم عمل من 8 ساعات كما كنت قبل سنتين، ولا يمكنني أن أحصل على نفس القدر من المهام في يوم من 24 ساعة كما كنت أحصل عليها قبل عامين، ولست الشخص الوحيد الذي يلاحظ هذه الأشياء“.

ومن الأمور الأكثر إثارة للاهتمام أن برادين يقول إنه ”عندما يصل صدى شومان إلى 13 هيرتزًا سيسرّع الوقت إلى ما لا نهاية“.

تغيير في الوعي

ويرى بعض العلماء أن ما وصل إليه ”برادين“ من استنتاجات يؤكد ما ذهب إليه أتباع العصر الجديد الذين فسروا هذا بأن سكان كوكب الأرض، عندما يحدث ذلك، سيخضعون لتغيير عميق في الوعي البشري.

ومع تغير الوعي ستسقط ستائر الأسرار، وهو ما يعني أن البشر سيكتشفون كل الأكاذيب التي قالها السياسيون والمؤرخون وغيرهم.

وإضافة إلى ذلك، يعتقد القدماء أن الحجاب بين عالم الموتى والعالم الروحي سيذوب ويتلاشى، وساعتها يمكننا التحدث بحرية مع أولئك الذين على ”الجانب الآخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com