وسط صمت رسمي.. إشعاع غامض ينتشر في أوروبا

وسط صمت رسمي.. إشعاع غامض ينتشر في أوروبا

المصدر: رموز النخال- إرم نيوز

بدأ إشعاع غامض بالانتشار تدريجيًا في كافة أنحاء أوروبا، منذ ظهوره للمرة الأولى شمال النرويج في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وبحسب صحيفة الاندبندنت الأمريكية، فإن الإشعاع عبارة عن مادة اليود 131 وهي من صنع الإنسان، ولا أحد يعرف سبب ظهورها، وكيفية إطلاقها، وسط صمت مطبق من قبل السلطات والمسؤولين، مرجحة أن يكون سبب صمتهم لعدم معرفة سبب واضح لإطلاقها.

وما يجعل الموضوع غريبًا، أن هذه المادة عادة ما تنتشر مع مواد مشعة أخرى، ولكن مادة اليود 131 وجدت منفردة، والأكثر غرابة أن دورة حياتها قصيرة، فهي تتفكك بعد فترة من تكوينها، ولكن المواد المشعة المنتشرة في القارة الأوروبية  جديدة، وترجح الاندبندنت أنها صنعت قبل فترة قصيرة.

وفي ظل عدم وضوح كيفية إطلاق مادة اليود 131 ، تقول الصحيفة الأمريكية أن الولايات المتحدة ”نشرت طائرات متخصصة في التحليق فوق أوروبا وعزلها ولكنها فشلت في معظمها“.

وكما رجحت ارتباط اليود 131 بشكل وثيق مع قنابل ذرية، وجدت في جميع أنحاء العالم بعد وقوع حوادث في محطات الطاقة النووية في تشيرنوبيل الأوكرانية في ثمانينات القرن الماضي، وكارثة فوكوشيما النووية في اليابان والتي وقعت في مارس/ آذار 2011، ففي العام 2011 تم الكشف عن مستويات منخفضة من اليود المشع من المحطة النووية اليابانية المنكوبة في أجزاء من المملكة المتحدة.

ويجري أيضًا استخدام هذا الإشعاع لعلاج بعض أنواع السرطان وأمراض أخرى، ولأنها وجدت منفردة ترجح الصحيفة الأمريكية أن تكون تسربت من شركات الأدوية والتي بدورها لم تبلغ السلطات بالأمر.

بدورها عقبت هيئة السلامة النووية الفرنسية IRSN بأن هذه الإشعاعات لا تشكل خطرًا، مُبينة أنها شكلت لجنة تحقيق من قبل هيئات مماثلة لمعرفة سبب انتشارها ومصدرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة