بحيرة ضخمة من الكربون المغلي في أمريكا قد تربك المناخ

بحيرة ضخمة من الكربون المغلي في أمريكا قد تربك المناخ

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

وجد جيولوجيون من قسم علوم الأرض في كلية ”رويال هولواي“ البريطانية خزانًا ضخمًا من الكربون المغلي تحت سطح الأرض، في عمق يصل إلى 350 كلم  غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

واستخدم الباحثون شبكًة ضخمًة من 583 جهازًا لاستشعار الزلازل، يقيس الاهتزازات الأرضية، لخلق صورة عميقة في المنطقة، ويعتقدون أن بحيرة الكربون قد تثير فوضى المناخ، ففي حالة انبعث هذا الكربون في الجو يمكن أن تكون له عواقب وخيمة على البيئة.

وقال الدكتور هير- ماجومدر ”هذا الاكتشاف ليست له آثار على رسم الخرائط الجوفية فقط، ولكن أيضًا بالنسبة للغلاف الجوي في المستقبل“، موضحًا أن إطلاق 1% فقط من ثنائي أكسيد الكربون في الغلاف الجوي  له أثر يعادل حرق 2.3 تريليون برميل من النفط.

وبحسب الباحثين، فإن وجود مثل هذه الخزانات العميقة تظهر مدى أهمية دور عمق الأرض في دورة الكربون العالمية، وسيكون مستحيلاً الحفر عميقًا بما فيه الكفاية وصولاً إلى رؤية عباءة الأرض، حتى باستخدام هذه المجموعة الضخمة من أجهزة الاستشعار.

وقال الدكتور ساش هير- ماجومدر من ”رويال هولواي“، إن الخزان المكتشف عبارة عن كربونات سائلة منصهرة وهو نتيجة الصفائح التكتونية من المحيط الهادئ، والتي تمر في ذوبان جزئي بفضل الغازات مثل: ثنائي أكسيد الكربون و ثاني أكسيد الهيدروجين في المعادن الذائبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com