البدء في تصنيع أول قمر بيئي في المنطقة بأيدٍ إماراتية

البدء في تصنيع أول قمر بيئي في المنطقة بأيدٍ إماراتية

المصدر: إرم نيوز - أبوظبي

وقعت بلدية دبي ومركز محمد بن راشد للفضاء، اليوم السبت، اتفاقية لتصميم وتصنيع أول قمر صناعي بيئي في المنطقة ”ضمن برنامج مسرعات دبي المستقبل“ يهدف إلى رصد وتجميع وتحليل البيانات البيئية باستخدام تكنولوجيا الفضاء وتوظيفها في مجال إيجاد الحلول لتحديات تلوث المدن والتغير المناخي.

وحضر توقيع الاتفاقية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حيث أكد أن هذه النوعية من الشراكات والمشاريع تتيح فرصة حقيقية لبناء القدرات البحثية والفنية لهذه الكوادر ضمن القطاعات ذات الاهتمام الاستراتيجي لدولة الإمارات.

وكتب  الشيخ حمدان على صفحته في موقع فيسبوك: ”شهدت اليوم توقيع اتفاقية بناء أول قمر صناعي بيئي من نوعه ضمن مسرعات دبي المستقبل وبأيد إماراتية.. إدراكنا لأهمية تسريع وتيرة الإنجازات في الحفاظ على تنافسيتنا العالمية كان سبباً مباشراً لإطلاق منصة مسرعات دبي المستقبل.. رؤية محمد بن راشد تنقل سباق المستقبل من الأرض إلى الفضاء.. استشراف المستقبل ضمن الجهات الحكومية أصبح ثقافة مؤسسية تسعى من خلاله هذه الجهات إلى خلق فرص اقتصادية وتحقيق إنجازات ريادية على مستوى العالم.. تطوير كوادرنا الوطنية في رحلة صناعتنا للمستقبل أولوية أساسية وهدف رئيسي“.

وستتم عملية التصنيع وفقا لأرقى وأحدث المعايير والتقنيات العالمية في هذا المجال وذلك بالتعاون بين مركز محمد بن راشد للفضاء ووكالة الفضاء البريطانية، وفق ما ذكرته وكالة أنباء الإمارات ”وام“.

ويعتبر القمر الصناعي البيئي الأول من نوعه في المنطقة ويمثل قدرات الجيل الأحدث من الأقمار الصناعية، ومنها تغطيته لمساحات شاسعة برية وبحرية، وقدرته على الدوران حول الأرض بمعدل 14 مرة خلال اليوم الواحد، إضافة إلى قدرته على رصد نفس الموقع أكثر من مرة خلال مدة لا تتجاوز 3 – 5 أيام.

ومن ميزات القمر الصناعي الجديد قدرته على توفير بيانات فضائية لعملية الرصد حتى مع وجود العواصف الرملية، إضافة إلى الإمكانية العالية لرصد حزمة واسعة من البيانات المهمة ومتعددة الاستخدامات في مجال الأبحاث والدراسات البيئية، وسيتم تزويد القمر بالطاقة عن طريق ألواح تخزين الطاقة الشمسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com