بيئة ومناخ

اكتشاف مُستقبل ضُوء أكثر كفاءة من العين البشرية بـ50 مرة
تاريخ النشر: 20 نوفمبر 2016 16:39 GMT
تاريخ التحديث: 20 نوفمبر 2016 16:39 GMT

اكتشاف مُستقبل ضُوء أكثر كفاءة من العين البشرية بـ50 مرة

علماء يكتشون نوعًا جديدًا من البروتين يمكن أن يستخدم لصنع الكريمات الواقية من الشمس التي تمتص الأشعة الضارة.

+A -A
المصدر: رموز النخال- إرم نيوز

اكتشف فريق من العُلماء، في بحث بيولوجي، نوعًا جديدًا من مستقبِل الضوء، تفوق كفاءته التقاط العين البشرية للضوء، بنحو 50 مرة، وأفضل من 10- 100 مرة من بروتيني (Opsins وcryptochromes) المسؤول عن البصر في المملكة الحيوانية.

وشرح شون شو، أستاذ علم وظائف الأعضاء التكاملية والجزيئية في كلية الطب U-M ومقرها الولايات المتحدة، أن ”الاكتشاف يكمن في بروتين LITE-1 الموجود داخل عائلة الديدان الخيطية الدائرية المعروفة بعدم وجود عيون لديها والمستقبلة لحاسة التذوق، مُبينًا، أن اختبارًا سابقًا أظهر، أن هذه الديدان تتحرك بشكل مفاجئ عند تعرضها لومضات من الضوء“، وباكتشافهم الأخير هذا تم حل سبب ذلك، إذ أنها تمتص مباشرة الضوء بدلاً من أن تكون وسيطا في استشعاره.

وكشف شون شو، في حديثه لمجلة ”Cell“ العلمية، أن ”هذا النوع من البروتين أُكتشف للمرة الأولى في الحشرات، ولكن الاكتشاف الأخير يختلف عنه بخصائص غير عادية مثل أن يكون فعالا للغاية في امتصاص أشعة الضوء فوق البنفسجية A و B“.

وبحسب شو، من الممكن الاستفادة من بروتين (LITE-1) في صنع الكريمات الواقية من الشمس التي تمتص الأشعة الضارة، وفي إجراء مزيد من البحوث العلمية حوله لتعزيز الحساسية للضوء في أنواع جديدة من خلايا مُبصرات الحيوان، كما يمكن تصنيعه باستخدام الجينات الوراثية لخلق مستقبلات ضوئية جديدة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك