التشيك يلجأون لكهوفهم الرملية طلبًا للعلاج

التشيك يلجأون لكهوفهم الرملية طلبًا للعلاج

المصدر: إلياس توما ــ إرم نيوز

تحظى الكهوف الرملية بشعبية كبيرة بين سكان مختلف المدن التشيكية، ويقبل عليها الناس كتعويض عن فقدان البحر في بلادهم وطلبًا لفوائدها الصحية المتعددة.

الرمال الموجودة في هذه الكهوف الاصطناعية تمّ جلبها من البحر الميت، ومن كريستال الملح في جبال هيملايا.

ووفق الأطباء فإن فوائدها كثيرة فمنها ما هو وقائي ومنها ما هو علاجي، إضافة إلى مقدرة هذه الكهوف على ترميم وإعادة تنشيط الجسم.

فترة البقاء في الكهف محددة بخمسين دقيقة، ويعتمد العلاج فيها على تنفس جزئيات كربونات ميكرولمنت التي تتضمن مواد معدنية ومغذيات دقيقة ضرورية لعمل الجسم البشري.

المواد المعدنية والمواد المغذية الموجودة في الرمل تشمل اليود والصوديوم والمغنسيوم والبروم والحديد والكالسيوم والسيلينيوم وهي مماثلة لما هو موجود في الدورة الدموية للإنسان.

وتعالج هذه الكهوف العديد من الأمراض ولذلك تعتبر بمثابة التعويض الكامل عن الوجود في البحر.

ويقول العاملون في هذه الكهوف المصنوعة من مواد طبيعية وتخلو من أي مواد كميماوية بأنه يسود فيها مناخ مثالي يخلو من أي بكتريا، أما المواد المغذية التي فيها فتتحرر تدريجيا وبالتالي لها فوائد كبيرة على نفسية الإنسان وعلى الصحة بشكل عام للبالغين وللأطفال.

وتعتبر هذه الكهوف مناسبة للمصابين بمرض الربو وأمراض الجهاز التنفسي والقلب والشرايين وتخفيف الوزن وإعادة ترميم الجسم وتعزيز جهاز المناعة، غير أنه لا ينصح بالتواجد فيها من دون استشارة الأطباء للمصابين بجلطة قلبية أو بالأمراض السرطانية أوالتهابات الرئة والذين لديهم زيادة في عمل الغدة الدرقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة