صور فضائية تكشف تطور أسوأ موجة جفاف أوروبية منذ 500 عام
صور فضائية تكشف تطور أسوأ موجة جفاف أوروبية منذ 500 عامصور فضائية تكشف تطور أسوأ موجة جفاف أوروبية منذ 500 عام

صور فضائية تكشف تطور أسوأ موجة جفاف أوروبية منذ 500 عام

شهدت أوروبا خلال العام الجاري ما يوُصف بأنه أسوأ حالة جفاف تعيشها القارة منذ نحو 500 عام، وهي الموجة التي أدت إلى وضع ثلثي القارة تحت نوع من التحذير.

وكشفت صور ومقاطع ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية ملامح هذه الموجة من الجفاف الواسع التي ضربت القارة الأوروبية خلال أشهر الصيف، وأدت لأضرار بشرية ومادية واسعة.

ويقارن تسلسل للصور في اللقطات شكل أوروبا في يوليو وأغسطس من هذا العام، مقارنة بعام 2021، ويكشف كيف تحولت القارة من اللون الأخضر إلى البني القاحل بسبب قلة الأمطار.

2022-09-22-10
2022-09-22-10

وتم نشر الفيديو على تويتر بواسطة برنامج كوبرنيكوس التابع للاتحاد الأوروبي، الذي يدير كوكبة الأقمار الصناعية لرصد الأرض، وقال حساب البرنامج في تغريدة: "في عام 2022 أثر الجفاف على أوروبا بأكملها".

وتُظهر الصور، التي تم التقاطها بواسطة القمر الصناعي Sentinel 2، أنه من جنوب وشرق إنجلترا، إلى شمال فرنسا وحتى أوروبا الشرقية، عانى الغطاء النباتي قدرًا هائلاً من الضرر.

ويأتي ذلك في أعقاب صدور تقرير الشهر الماضي من قبل مرصد الجفاف الأوروبي (EDO)، الذي تشرف عليه المفوضية الأوروبية، والذي قال إن 47% من أوروبا كانت تحت ظروف تحذيرية.

وأضاف التقرير أن 17% من أوروبا في حالة تأهب، حيث يتأثر الغطاء النباتي، وأن القارة الأوروبية كانت تواجه أسوأ موجة جفاف منذ العصور الوسطى.

ويُعتقد أن الصيف الأوروبي هذا العام هو الأكثر جفافاً منذ الجفاف الضخم الذي ضرب القارة في عام 1540.

وذكر التقرير أن "الجفاف الشديد الذي أصاب العديد من مناطق أوروبا منذ بداية العام قد ازداد اتساعًا وتفاقمًا اعتبارًا من أوائل أغسطس، وأن منطقة غرب أوروبا والبحر الأبيض المتوسط من المرجح أن تشهد ظروفًا أكثر دفئًا وجفافًا من المعتاد حتى شهر نوفمبر".

وواجهت أجزاء كبيرة من أوروبا أسابيع من درجات الحرارة المرتفعة للغاية هذا الصيف، مما أدى إلى تفاقم الجفاف، وتسبب في حرائق الغابات، وأطلق تحذيرات صحية، ودعوات لمزيد من الإجراءات لمعالجة تغير المناخ.

وعانت المحاصيل الصيفية، حيث من المقرر أن تنخفض غلة الذرة من الحبوب في عام 2022 بنسبة 16% عن متوسط السنوات الخمس السابقة، ومن المتوقع أن تنخفض غلة فول الصويا وعباد الشمس بنسبة 15% و 12% على التوالي.

وتضرر توليد الطاقة الكهرومائية، مع مزيد من التأثير على منتجي الطاقة الآخرين بسبب نقص المياه لتغذية أنظمة التبريد. وأدى انخفاض مستويات المياه إلى إعاقة الشحن الداخلي، كما هو الحال على طول نهر الراين، مع انخفاض أحمال الشحن التي تؤثر على نقل الفحم والنفط.

ويزعم تقرير جديد أيضًا أن مدى انتشار حرائق الغابات المدمرة في جميع أنحاء أوروبا هذا الصيف أدى إلى أعلى معدلات الانبعاثات منذ عام 2007.

وكانت الانبعاثات المسجلة لصيف 2022 مدفوعة إلى حد كبير بحرائق الغابات المدمرة في جنوب غرب فرنسا وشبه الجزيرة الأيبيرية، حيث شهدت فرنسا وإسبانيا أعلى انبعاثات حرائق غابات في السنوات العشرين الماضية.

وكان العلماء من خدمة مراقبة الغلاف الجوي في كوبرنيكوس يراقبون الكثافة والانبعاثات اليومية، والآثار الناتجة عن جودة الهواء من هذه الحرائق طوال فصل الصيف، جنبًا إلى جنب مع حرائق الغابات الأخرى في جميع أنحاء العالم.

أخبار ذات صلة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com