ما العاصفة الشمسية؟ وماذا لو ضربت الأرض اليوم؟
ما العاصفة الشمسية؟ وماذا لو ضربت الأرض اليوم؟ما العاصفة الشمسية؟ وماذا لو ضربت الأرض اليوم؟

ما العاصفة الشمسية؟ وماذا لو ضربت الأرض اليوم؟

ينتظر كوكب الأرض، اليوم الخميس، احتمالية تلقي ضربة قوية بعاصفة شمسية، قادمة مباشرة من سطح الشمس بسرعة كبيرة نحو الكوكب الأزرق، ما ينذر بحدوث اضطراب في المجال المغناطيسي للأرض وعاصفة جيومغناطيسية.

والعاصفة الشمسية المتجهة للأرض بدأت في التكون منذ يوم الـ14 من آب/ أغسطس على سطح الشمس، جراء خروج انبعاثين للطاقة من الشمس في صورة موجتي طرد للكتلة الإكليلية CME، نتيجة حدوث انبعاثات للبلازما السوداء من سطح الشمس.

وفي الوقت الذي كان فيه أحد الانبعاثين يجري بسرعة بطيئة، كان الآخر يتحرك بسرعة فائقة جعلته يبتلع الانبعاث الأول البطيء، وبدأ يتحرك بسرعة فائقة نحو الأرض تصل إلى 600 كيلومتر في الثانية الواحدة.

وهذا تسبب في إحداث عملية طرد عمودية للطاقة من سطح الشمس لتتجه نحو الأرض، بحسب موقع Spaceweather.com، والبيانات الواردة من المرصد الشمسي SOHO.

وبمجرد دخول العاصفة الشمسية المرتقبة إلى المجال الكهرومغناطيسي للأرض، سيكون من المرجح حدوث عواصف جيومغناطيسية على الكوكب الأزرق.

وبحسب وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، فإن العاصفة الجيومغناطيسية هي اضطراب في المجال المغناطيسي للأرض، وينتج عن تداخل الطاقة بين ما تتضمنه العواصف الشمسية والمجال الجوي للأرض.

يذكر أن العواصف الشمسية يتم تصنيفها في صورة 5 مجموعات، وهي تتدرج من G-1 وهي الأقل حدة، وصولا إلى G-5 وهي المجموعة الأكثر تأثيرا على الإطلاق.

وعندما تضرب العواصف الشمسية المجال المغناطيسي للأرض، ينتج عن ذلك حدوث اضطرابات في موجات الراديو والاتصالات، وكذلك تتضرر محطات الطاقة الكهربائية؛ ما يتسبب في دخول المناطق المتضررة في حالة من الانقطاع التام للاتصالات بمختلف أشكالها، من إنترنت واتصالات وشبكات الهواتف الذكية، إلى جانب انقطاع الطاقة الكهربائية.

ولكن في الوقت نفسه، تسبب العواصف الشمسية ظاهرة ضوئية بديعة في السماء، وهي ظاهرة الشفق القطبي Aurora، والتي تظهر خلالها أضواء ملونة متفرقة في السماء في أوقات الليل.

ومن المتوقع أن تبلغ الانبعاثات الحارقة من سطح الشمس أوجها لحلول 2025، بالتزامن مع وصول حرارة الشمس إلى أقضى ارتفاع لها من 11 عاما.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com