بيئة ومناخ

فعالة ورخيصة.. ابتكار مادة تلتقط الكربون من عوادم السيارات والمصانع
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2022 19:26 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2022 21:30 GMT

فعالة ورخيصة.. ابتكار مادة تلتقط الكربون من عوادم السيارات والمصانع

ابتكر كيميائيون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، طريقة فعالة وسهلة ومنخفضة التكلفة لالتقاط ثنائي أكسيد الكربون من العوادم، باستخدام مادة بوليميرية تدعى

+A -A
المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

ابتكر كيميائيون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، طريقة فعالة وسهلة ومنخفضة التكلفة لالتقاط ثنائي أكسيد الكربون من العوادم، باستخدام مادة بوليميرية تدعى ”الميلامين“، لتقليل انبعاثات الغازات الدفيئة المسببة للاحترار العالمي.

ونشر الباحثون طريقتهم في مجلة ”ساينس أدفانسز“ العلمية، ويمكن تطبيقها لالتقاط الانبعاثات من عوادم السيارات وجميع مصادر انبعاث ثاني أكسيد الكربون، الذي يشغل نسبة 75% من انبعاثات الغازات الدفيئة في الولايات المتحدة.

وتتميز المادة بأنها سهلة الصنع، إذ تتطلب بودرة ”الميلامين“، ويكلف الطن منها حوالي 40 دولارا، مع بعض الأحماض والمواد الأخرى المتوفرة.

وقال الأستاذ الدكتور جفري رايمر: ”حاولنا البحث عن مادة متوفرة ومنخفضة التكاليف وقادرة على التقاط الكربون، ووجدنا مادة الميلامين محققة للمطلوب“؛ وفقًا لموقع ”فيز دوت أورغ“.

وتشبه فعالية التقاط الكربون في شبكات مادة الميلامين، تلك الموجودة في مواد أخرى طورها الباحثون منذ عام 2015.

وقالت الباحثة هايان ماو، والمؤلفة الأولى للدراسة: ”تتميز مادة الميلامين بأنها أقل ثمنًا من مثيلاتها، وأسهل في الصنع، ما يجعل مجال استخدامها واسعا“.

وأضافت: ”ركز بحثنا على دراسة آليات التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون بشكل فعال، وابتكرنا طريقة صناعية لالتقاط مستدام للكربون بوساطة شبكات الميلامين النفاذة“.

وشارك باحثون من جامعتي تكساس وستانفورد في البحث، ويعملون على تصميم أجهزة خاصة لالتقاط الكربون من عادم السيارة، ومن الأبنية وغيرها من مصادر الانبعاث.

وإلى جانب إنهاء استخدام الوقود الأحفوري لمحاربة التغير المناخي، يلعب التقاط الكربون وتخزينه في الأرض أو صنع منتجات أخرى منه دورًا مهمًا في الحد من التغير المناخي.

ولكن الأساليب الحالية ليست فعالة، إذ تحتاج كميات كبيرة من الطاقة، وظروفًا صعبة مثل درجة الحرارة العالية، في حين إن الميلامين يلتقط الكربون في حرارة الغرفة.

واستخدم الباحثون مادة ”الفورمالدهايد“ لصنع المسامات في ”الميلامين“، واستخدموا التصوير بالرنين النووي لقياس مدى التقاط الكربون، حيثُ يعمل الباحثون حاليًا على زيادة مسامية ”الميلامين“ وتطوير التقاطه الكربون وقابليته للتدوير.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك