منوعات

تقرير: موجة الحر أظهرت عدم استعداد أوروبا لتغيرات المناخ
تاريخ النشر: 25 يوليو 2022 11:05 GMT
تاريخ التحديث: 25 يوليو 2022 15:20 GMT

تقرير: موجة الحر أظهرت عدم استعداد أوروبا لتغيرات المناخ

قالت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، إن موجة الحر التي اجتاحت الدول الغربية الشهر الجاري، أظهرت عدم استعداد أوروبا لمثل تلك الموجات الناجمة عن التغييرات المناخية.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت مجلة ”بوليتيكو“ الأمريكية، إن موجة الحر التي اجتاحت الدول الغربية الشهر الجاري، أظهرت عدم استعداد أوروبا لمثل تلك الموجات الناجمة عن التغييرات المناخية.

وأشارت المجلة، في تقرير السبت، إلى أن ”ذلك كان واضحا من حصيلة القتلى في موجة الحر حتى الآن، إذ توفي أكثر من 2000 شخص في إسبانيا والبرتغال“.

وتابعت: ”من المتوقع أن يرتفع الرقم عندما يتم إصدار البيانات في فرنسا والمملكة المتحدة وبلجيكا وهولندا ومن مناطق كثيرة من وسط وشرق القارة الأوروبية“.

وأوضحت المجلة، أن ”عدم استعداد أوروبا ظهر عندما انتشرت الحرائق الهائلة في فرنسا وإسبانيا واليونان والبرتغال الأسبوع الماضي، وأنه بدلاً من نشر طائرات إطفاء إضافية كان الاتحاد الأوروبي يجري محادثات بشأن شرائها“.

وقالت: ”يمكن ملاحظة ذلك أيضًا من خلال تأثير الموجة الحارة على الاقتصاد، إذ تكافح البنية التحتية للطاقة والنقل والتكنولوجيا للعمل في درجات حرارة تتجاوز 40 درجة مئوية. ونظرًا لأن درجات الحرارة حطمت الأرقام القياسية في جميع أنحاء القارة حذر علماء المناخ من أن هذا لم يكن حادثًا غريبًا، وأن الحرارة ستعود إلى هذا الحد الأقصى والأعلى بشكل متكرر أكثر من أي وقت مضى بسبب تغير المناخ“.

ولفتت المجلة، إلى أنه ”في حين أن شدة الموجة الحارة كانت جديدة، فإن الاستجابة والاحتياطات التي تتخذها الحكومات – أو لا تتخذها – للحرارة الشديدة يمكن أن تحدد عدد الوفيات ومستوى الاضطراب في المجتمع والاقتصاد“.

وقال مارتن فان آلست، مدير مركز المناخ التابع للصليب الأحمر وعضو المجلس الاستشاري العلمي للاتحاد الأوروبي بشأن تغير المناخ: ”إنها حقًا تتعلق بكيفية تعاملنا معه. بطريقة ما هؤلاء الضحايا الذين فقدوا خلال موجات الحرارة ذهبوا سدى“.

وأضاف: ”على أعلى المستويات، فشلت الحكومات الأوروبية ببساطة في التخطيط بشكل مناسب لكوكب أكثر سخونة. طورت جميع دول الاتحاد الأوروبي خططًا وطنية لكيفية التعامل مع تغير المناخ لكنها غالبًا ما تكون مرسومة بشكل ضئيل وغير ممولة“.

وبموجب قانون الاتحاد الأوروبي، يُطلب من كل دولة عضو الإبلاغ عن المبلغ الذي تنفقه على ما يسمى ”التكيف مع المناخ“، بشكل إجمالي وحسب القطاع.

وذكرت المجلة، أن 20 من أصل 27 دولة إما تقدم تفاصيل محدودة أو لا تقدم أي تفاصيل عن خطط الإنفاق الخاصة بها.

ونقلت المجلة عن ووتر فانوفيل، خبير التكيف مع تغير المناخ في وكالة البيئة الأوروبية قوله: ”إنهم ببساطة لا يملكون ذلك“.

وأشارت إلى أن الحرارة هي أخطر كارثة طبيعية في أوروبا، إذ تُظهر بيانات المنطقة الاقتصادية الأوروبية المشتركة أنه في العقود الأربعة الماضية، لقي ما بين 76- 128 ألف شخص مصرعهم في موجات الحر.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أقل من نصف دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة لديها خطط عمل لإدارة الآثار الصحية للحرارة الشديدة – ومن بين تلك التي تفعل ذلك، لا يتم تمويل أكثر من نصفها بشكل كافٍ.

وقال مارتن هيرمان، الطبيب المقيم في ميونيخ ورئيس التحالف الألماني لحماية المناخ والصحة، وهي شبكة من العاملين الصحيين: ”التناقض بين مستوى الخطر ووتيرة العمل فضيحة. لا نعرف متى سيأتي الشيء الكبير التالي ونحن لسنا مستعدين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك