منوعات

تصدير الأطعمة بين الدول أحد أسباب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري
تاريخ النشر: 21 يونيو 2022 16:29 GMT
تاريخ التحديث: 21 يونيو 2022 17:35 GMT

تصدير الأطعمة بين الدول أحد أسباب انبعاثات غازات الاحتباس الحراري

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة سيدني الأسترالية عن أن تصدير الأطعمة بين الدول يشكل ٦% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المتعلقة بالغذاء، داعية إلى

+A -A
المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة سيدني الأسترالية عن أن تصدير الأطعمة بين الدول يشكل ٦% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المتعلقة بالغذاء، داعية إلى محاولة تناول الأطعمة المحلية للحد من هذه الملوثات.

وأظهرت الدراسة، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن خُمس جميع انبعاثات الغازات الدفيئة المرتبطة بالغذاء تأتي من نقلها وتصديرها في جميع أنحاء العالم، حيث تسبب ملوثات أعلى بـ7 أضعاف مما قدرته دراسات سابقة.

واختبر الفريق البحثي خلال الدراسة منتجات غذائية في 74 دولة منشأ ووجهة، و37 قطاعا اقتصاديا.

وأجرى الباحثون حسابات لمسافات نقلها دوليا ومحليا، في مختبر منظمة FoodLab لضبط جودة المواد الغذائية في إيطاليا.

ووجدوا أن نقل الطعام بالشاحنات أو السفن أو القطارات أو الطائرات يتسبب في إطلاق 3 جيغا طن من الغازات الخطرة كل عام.

وكشفت النتائج، التي نُشرت يوم الإثنين، في مجلة ”Nature Food“ لعلوم الغذاء، أن 19% من انبعاثات الغذاء تأتي من وسائل النقل.

ويشكل توصيل الفاكهة والخضروات وحدها ثلث جميع انبعاثات نقل الغذاء.

وأشارت الدراسة إلى أن المنتجات الغذائية تطلق ضعف الانبعاثات أثناء شحنها مقارنة بإنتاجها؛ لأن عملية نقلها يتطلب غالبا وسائل نقل يتم التحكم في درجة حرارتها.

وأوصت إلى أنه إذا أكل الناس طعاما محلي الصنع فقط، فسيتم توفير 0.38 جيجا طن من الانبعاثات.

كما دعت الدراسة إلى ضرورة تغيير المستهلكين لعاداتهم الغذائية، مثل عدم تناول الطعام خارج الموسم، لتجنب استيراده.

وقال البروفيسور ديفيد روبنهايمر، المؤلف المشارك للدراسة: ”أظهرت دراستنا أنه بالإضافة إلى التحول إلى نظام غذائي نباتي، فإن تناول المنتجات المزروعة محليا يجب اعتباره أولوية كلما أمكن ذلك، وخاصة في البلدان الغنية بإنتاج المواد الغذائية“.

وطالب روبنهايمر بضرورة أن تتخذ الحكومات المزيد من الخطوات لتقليل كمية الأغذية المستوردة للمساعدة في تخفيف هذا الضرر، وأن تستثمر في مصادر طاقة أنظف للمركبات، وتحفّز شركات الأغذية على استخدام أساليب إنتاج وتوزيع أقل كثافة في الانبعاثات.

وتعد الصين والولايات المتحدة والهند وروسيا من أكثر الدول المسببة لانبعاثات نقل الغذاء.

وتشكل البلدان الغنية مثل الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا واليابان 12.5% من سكان العالم، ومع ذلك فهي تولد ما يقرب من نصف انبعاثات النقل الغذائي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك