منوعات

تغير المناخ يهدد بتدمير ربع الجسور المعدنية في العالم بحلول العام 2040
تاريخ النشر: 24 أكتوبر 2019 11:44 GMT
تاريخ التحديث: 24 أكتوبر 2019 11:44 GMT

تغير المناخ يهدد بتدمير ربع الجسور المعدنية في العالم بحلول العام 2040

كشفت دراسة صادمة كيف يمكن أن يؤدي الاحترار العالمي لانهيار 1 من كل 4 جسور معدنية في العالم، خلال العقدين المقبلين. ووجد الباحثون أن جسور الولايات المتحدة وغيرها من البلدان ذات الدخل المرتفع والنامية تتهالك بسرعة. ففي العام الماضي، انهار جزء كبير من جسر إيطالي تم بناؤه في الستينيات، مما أدى إلى مقتل أكثر من 40 شخصًا. ووفقًا لمجلة "نيو ساينتست" المختصة بالعلوم، فإن مفاصل التوسع تعتبر واحدة من أكثر المشاكل التي تواجه الجسور، والتي تسمح لأقسام من الجسر بالتمدد والتقلص في الطقس الدافئ دون إضعاف الهيكل، ولكنها تسبب مشاكل هيكلية كبيرة إذا تعطلت. ونظرًا لأن الجسور تتأثر بالحرارة، قرر

+A -A
المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

كشفت دراسة صادمة كيف يمكن أن يؤدي الاحترار العالمي لانهيار 1 من كل 4 جسور معدنية في العالم، خلال العقدين المقبلين.

ووجد الباحثون أن جسور الولايات المتحدة وغيرها من البلدان ذات الدخل المرتفع والنامية تتهالك بسرعة. ففي العام الماضي، انهار جزء كبير من جسر إيطالي تم بناؤه في الستينيات، مما أدى إلى مقتل أكثر من 40 شخصًا.

ووفقًا لمجلة ”نيو ساينتست“ المختصة بالعلوم، فإن مفاصل التوسع تعتبر واحدة من أكثر المشاكل التي تواجه الجسور، والتي تسمح لأقسام من الجسر بالتمدد والتقلص في الطقس الدافئ دون إضعاف الهيكل، ولكنها تسبب مشاكل هيكلية كبيرة إذا تعطلت.

ونظرًا لأن الجسور تتأثر بالحرارة، قرر الدكتور حسام محمود من جامعة ولاية كولورادو الأمريكية وفريقه، دراسة تأثير ارتفاع درجات الحرارة على الجسور الفولاذية في جميع أنحاء العالم.

وركزوا بشكل خاص على ما يمكن أن يحدث عندما تتعرض المفاصل التوسعية التي تسدها الأوساخ والحطام لدرجات الحرارة المرتفعة المتوقعة في السنوات القادمة مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، إذ يعد الانسداد مشكلة شائعة في الجسور.

وحلل فريق الدكتور حسام محمود بيانات حوالي 90 ألف جسر في جميع أنحاء العالم، وبنى نموذجًا لتأثيرات الاحترار العالمي على متانة الجسور على مدى الـ 80 عامًا القادمة.

ووجدوا أن درجات الحرارة الحالية ليست عالية بدرجة كافية للتسبب في حدوث مشكلة، ولكن بحلول عام 2040 سينهار 25% من جسور العالم المعدنية، وسترتفع هذه النسبة إلى 28 % بحلول عام 2060 و49% بحلول عام 2080، ومن المتوقع أن تكون كل الجسور الحالية قد انهارت بحلول عام 2100.

ويقول الدكتور ليهاي تشانغ من جامعة ملبورن في أستراليا، إنه بالإضافة إلى مشاكل الحرارة، فإن تغيير المناخ من شأنه أن يساهم في تدهور حالة الجسور بعدة عوامل، مثل الرياح القوية وهطول الأمطار المتزايدة وتأثيرات ثاني أكسيد الكربون المسببة للتآكل في الغلاف الجوي.

وتتفاقم هذه المشكلة مع تزايد عدد السكان، وزيادة حركة المرور، ووزن الشاحنات مع تقدم التكنولوجيا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك