العراق.. سد ”دوكان“ يخرج عن السيطرة وتحذيرات من فيضانات في بغداد – إرم نيوز‬‎

العراق.. سد ”دوكان“ يخرج عن السيطرة وتحذيرات من فيضانات في بغداد

العراق.. سد ”دوكان“ يخرج عن السيطرة وتحذيرات من فيضانات في بغداد

المصدر: إرم نيوز - بغداد

خرجت مياه سد ”دوكان“ في محافظة السليمانية بإقليم كردستان، اليوم الجمعة، عن السيطرة بعد الارتفاع الهائل في مناسيب المياه، فيما تصاعدت التحذيرات في العاصمة بغداد من وصول موجات الفيضان إلى المناطق المطلة على نهر دجلة.

وقال رئيس بلدية قضاء دوكان بشتيوان أحمد، إن ”مياه السد خرجت عن السيطرة، ولم يعد بمقدور الكوادر المختصة التعامل معها، مع التدفق المائي الكبير على السد“.

وأضاف، في تصريح لوسائل إعلام كردية، أن ”كمية الأمطار المتدفقة إلى داخل السد تزداد بشكل مستمر، وأصبحت خارج سيطرة الحكومة المحلية في قضاء دوكان“، مطالبًا ”القوات الأمنية لتقديم المساعدة وإخلاء المنطقة من المارة“.

وفي العاصمة بغداد، طالبت السلطات المختصة المرافق السياحية الواقعة على ضفاف الأنهار ”باتخاذ الحيطة والحذر، لغرض الحفاظ على سلامة المواطنين من ارتفاع مناسيب مياه الأنهار“.

وقالت السلطات في بيان: ”على كافة المرافق السياحية من فنادق ومنتجعات سياحية ومطاعم وكازينوهات التي تقع على ضفاف الأنهار، اتخاذ الحيطة والحذر وكافة الإجراءات الاحترازية وتطبيق كافة شروط السلامة وتعليمات الدفاع المدني للحفاظ على سلامة مواطنينا من ارتفاع مناسيب مياه الأنهار“.

وتعوّل السلطات على سدود ”ديالى“ و“حمرين“ و“الوند“ و“العظيم“ في محافظة ديالى، وكذلك سد ”سامراء“ في صلاح الدين في استيعاب كميات الأمطارِ المتزايدة، وما تسببه من سيول درءًا للفيضانات، فيما أعلنت الجهة القائمة على إدارة سد ”الموصل“ سلامة السد وقدرته على استيعاب كميات الماء وفقًا لطاقته.

أما في المحافظات الجنوبية فقد تسببت السيول القادمة من إيران إلى غرق قرى اميلحه وزويده والشويطي في محافظة ميسان.

وطالب نوّاب عن المحافظة الحكومة المركزية والمنظمات الدولية والمحلية بـ“توفير المستلزمات الضرورية من خيام ومياه صالحة للشرب وسلات غذائية ومواد أخرى لإغاثة المتضررين من السيول والفيضانات، وتفعيل دور الجهد التطوعي، خاصة مع وجود طلبات من المواطنين للانخراط والتنسيق مع خلية الأزمة“.

وقال النواب في بيان مشترك صدر عنهم اليوم الجمعة، إنهم ”يعلنون بأن محافظتهم تتعرض لكارثة فيضانية قد تجعل من المحافظة مدينة منكوبة وذلك من خلال نظرة علمية واقعية لما تتعرض له من تدفق الموجات الفيضانية والسيول ومن عدة جهات داخلية أو من الحدود الشرقية“.

كما تصاعدت حدة المخاوف من وصول المياه إلى المنشآت النفطية، مع قدوم سيول من إيران وإغراقها حاجزًا أمنيًا في منطقة البزركان بالمحافظة.

وفي محافظة صلاح الدين قالت مصادر محلية إن المئات ”اضطروا إلى ترك منازلهم ولجأوا إلى مخيمات منشئة حديثًا، جرّاء تعرض منازلهم للغرق بسبب السيول“.

ويثير سد ”سامراء“ شمال العاصمة بغداد المخاوف من فيضانه بعد أن قارب منسوب المياه إلى الذروة بالرغم من ضخ نحو 12 مليار متر مكعب منه إلى بحيرة ”الثرثار“ في محافظة الأنبار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com