استشهدت بفيلم ”جيوستورم“.. وكالة إيرانية: كارثة السيول مفتعلة من جهات خارجية – إرم نيوز‬‎

استشهدت بفيلم ”جيوستورم“.. وكالة إيرانية: كارثة السيول مفتعلة من جهات خارجية

استشهدت بفيلم ”جيوستورم“.. وكالة إيرانية: كارثة السيول مفتعلة من جهات خارجية

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

زعمت وكالة إيرانية أن موجة السيول التي تضرب البلاد هذه الأيام نتيجة لمؤامرة من جهات أجنبية ضد إيران، معتبرة أن ما تشهده البلاد من هطول أمطار غزيرة وانهيار البنى التحتية وغرق المدن يأتي تحت ما سمته ”الحرب المناخية العالمية“.

ونشرت وكالة أنباء ”تسنيم“- المقربة من الحرس الثوري الإيراني- تقريرًا السبت، جاء يحمل عنوان: ”هل موجة السيول الأخيرة متعمدة؟“، حيث اتهمت قوى وجهات أجنبية بافتعال موجة الأمطار والسيول التي ضربت العديد من المحافظات والمدن، شمال وجنوب إيران بهدف إضعاف البلاد ونظامها.

واستشهدت الوكالة بقصة الفيلم الأمريكي ”جيوستورم“ حيث اعتبرت قصة الفيلم جاءت تحمل رسالة للعالم، وهي إمكانية أن تتحكم جهات معينة بمناخ دولة ما بهدف إضعافها وتخريب بنيتها التحتية.

وتحكي قصة فيلم جيوستورم المُنتج عام 2017 أن في عام 2019، خلفت سلسلة من الكوارث الطبيعية كوكب الأرض لتضرب عشرين دولة من بين أغنى وأكثر دول العالم تقدمًا من الناحية التكنولوجية، بعد أن قررت توحيد بناء جهاز الأقمار الصناعية لتنظيم المناخ.

وتتعرض هذه الدول التي كانت من بينها الهند والإمارات– طبقًا لقصة الفيلم- لكوارث طبيعية مناخية بعد تفعيل جهاز عن طريق محطة الفضاء الدولية، وُسِّعَ بشكل كبير للحد من موجات الحر والعواصف الأخرى. ثم ظهر سوء استخدام للجهاز، فتحول بالتالي إلى سلاح يمكن أن يتسبب بإحداث عاصفة عالمية.

وعلق تقرير الوكالة الإيرانية على استشهاده بالفيلم الأمريكي: ”فيلم جيوستورم بعيدًا عن الشكل والمحتوى، إلا أنه يحمل لنا رسالة خاصة وهي أن الولايات المتحدة لديها برامج واضحة للتحكم في المناخ الإقليمي، إذ يُمكن لهذه البرامج أن تكون مخربة للغاية“.

وأضاف التقرير أن قوات الدفاع السلبي لإيران كانت قد حذرت من قبل من إمكانية شن دول أجنبية ما أسمته ”هجومًا مناخيًا ضد إيران“، لافتة إلى تصريح العميد غلام رضا جلالي، قائد منظمة الدفاع السلبي، حول سرقة الأمطار في إيران من أطراف خارجية.

وكان جلالي قد اعتبر في يوليو 2018 أن ما تشهده إيران من تغيرات مناخية هو نتيجة لتدخلات أجنبية تعمل على التدخل والتلاعب في المناخ حيث قال وقتها: ”إن التغييرات المناخية لإيران مشكوك في أمرها، فيما تقوم جهات خارجية بسرقة أمطارنا“. بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”ايسنا“.

وتابعت الوكالة: ”سنقبل باحتمال أن هذه الأمطار طبيعية، ولكن الاحتمال الأكبر والأكثر عقلانية هو أن هناك تدخلًا وتلاعبًا من قبل العدو في التغيرات الإقليمية والمناخية، فحروب العقود القادمة ستتركز على المعركة المناخية الإقليمية والجينية“. حسب تعبيرها.

واختتمت الوكالة الإيرانية تقريرها بمطالبة قوات الحرس الثوري والجيش الإيراني وقوات الدفاع السلبي والاستخبارات ومجلس الأمن القومي بمتابعة خطى هذه المعارك بشكل أكثر جدية.

وتشهد عدة محافظات إيرانية شمال وجنوب البلاد، موجة غير مسبوقة من السيول والفيضانات، منذ أيام، حيث أدت إلى مصرع العشرات من المواطنين، وصلوا إلى 45 حتى الآن، وتشريد الآلاف من منازلهم، فضلًا عن الخسائر المادية وانهيار عدد من السدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com