علماء فلك يكتشفون 2000 نجم قد تكون موطنًا لكواكب شبيهة بالأرض

علماء فلك يكتشفون 2000 نجم قد تكون موطنًا لكواكب شبيهة بالأرض

المصدر: ساندي حكيم - إرم نيوز

اكتشف فريق من علماء الفلك ما يقرب من 2000 نجم، من المقرر دراستها للمساعدة في فهم إمكانية توفير حياة صالحة للإنسان على كواكب شبيهة بالأرض.

وتوصل الفريق، وهو من جامعات ”كورنيل“ في نيويورك و“ليهاي“ في بنسلفانيا و“فاندربيلت“ في تينيسي، إلى هذا العدد المهول بعد تضييق نطاق البحث من 250 ألف نجم.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، ستستخدم وكالة ”ناسا“ القمر الاصطناعي الماسح للكواكب TESS لفحص ودراسة النجوم، وهذا القمر الاصطناعي يمكنه مسح 85% من الفضاء بأكمله.

وكشف الخبراء، أن الأجهزة المزودة في القمر الاصطناعي، حساسة بما يكفي لرصد كواكب بحجم الأرض، والتي قد تدور حول 1823 من النجوم المُكتشفة.

وقال عالم الفيزياء والفلك ”كيفان ستاسون“ في بيان: ”طموحنا ليس فقط اكتشاف المئات من العوالم التي تشبه الأرض في أنظمة شمسية أخرى، بل العثور عليها حول أقرب أنظمة شمسية“، وأضاف: ”في غضون بضع سنوات، قد نتأكد بشأن وجود عوالم أخرى يمكن العيش فيها“.

وفي حالة تمكن TESS من رصد كوكب ذي بيئة وظروف مشابهة لكوكب الأرض، يقول الباحثون إن ”الخطوة التالية، ستكون معرفة ما إذا كان صالحًا فعلًا للحياة أم لا، وهي خطوة وصفها باحثون بالأكثر صعوبة، حيث أوضحوا أن تحديد ذلك بالنسبة للكواكب الأكثر برودة والبعيدة، سيتطلب على الأرجح الهبوط على سطح الكوكب المُختار“.

وقال ”ستاسون“: ”في حين أنه لا نعرف بعد ما إذا كان من الممكن عيش أي شخص أو شيء على هذا الكوكب الذي قد يرصده القمر الاصطناعي، إلا أن ذلك أمر رائع وثوري فيما يتعلق بفهمنا لمكاننا في الكون“.

جدير بالذكر أنه في العام الماضي، تم إطلاق TESS في مهمته التي تستغرق عامين، حيث سيفحص 26 قسمًا من الفضاء، وخلال تلك الفترة، نجح TESS في فحص أو مسح 13 قسمًا من الجزء الجنوبي للفضاء، وخلال هذا العام من المقرر أن يفحص TESS الجزء الشمالي.

وتم إطلاق القمر الاصطناعي TESS بواسطة صاروخ من مركبة في أغسطس العام الماضي، وكشف عن صور مذهلة عبارة عن مجموعة من النجوم ظهرت بوضوح مذهل لا مثيل له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة