بالصور والفيديو.. الإعصار مايكل يضرب فلوريدا بشدة وتحذيرات من ”دمار لا يمكن تصوره“ – إرم نيوز‬‎

بالصور والفيديو.. الإعصار مايكل يضرب فلوريدا بشدة وتحذيرات من ”دمار لا يمكن تصوره“

بالصور والفيديو.. الإعصار مايكل يضرب فلوريدا بشدة وتحذيرات من ”دمار لا يمكن تصوره“
FILE PHOTO: Waves crash along a pier as Hurricane Michael approaches Panama City Beach, Florida, U.S. October 10, 2018. REUTERS/Jonathan Bachman - RC14A961F0D0/File Photo

المصدر: أ ف ب

ضرب الإعصار مايكل سواحل فلوريدا يوم الأربعاء ترافقه رياح هي الأعنف التي تضرب الولاية الجنوبية منذ أكثر من قرن في وقت حذّر فيه المسؤولون من أنه قد يخلّف ”دمارًا لا يمكن تصوره“.

وبلغ الإعصار اليابسة بقوة عاصفة من الفئة الرابعة قرب بلدة مكسيكو بيتش التي تبعد نحو 32 كلم جنوب شرق بنما سيتي، الساعة الأولى بعد الظهر بالتوقيت المحلي (17,00 ت غ )، بحسب ما أكد المركز الوطني للأعاصير.

وفيما وصلت عين الإعصار إلى الشاطئ ضربت عواصف بلغت سرعتها 250 كلم، مع أمطار غزيرة أحياء سكنية في منطقة فلوريدا ”بانهاندل“ الشريط الضيق من الأرض بين خليج المكسيك والمحيط الأطلسي.

وقال حاكم الولاية ريك سكوت:“التوقعات تشير إلى أن الإعصار مايكل سيكون العاصفة الأكثر تدميرًا في فلوريدا بانهاندل خلال قرن“.

وخلال إطلاع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض على آخر المستجدات، قال كبير مسؤولي الطوارئ بروك لونغ إن مايكل أعنف إعصار يضرب المنطقة منذ 1851.

وقال الحاكم سكوت:“ستشهد الأحياء السكنية على امتداد ساحلنا دمارًا لا يمكن وصفه“.

وأضاف:“المركز الوطني للأعاصير يتوقع أن يبلغ مستوى ارتفاع أمواج البحر ما بين 2,7 و3,6 متر“ مؤكدًا أن ”المياه ستجتاح الشاطئ، ويمكن أن تكون أعلى من سطوح المنازل“.

وطلب من مئات آلاف المواطنين مغادرة منازلهم، وحذَّر الذين لم يغادروا بأن الوقت تأخر.

وأضاف:“تأخر الوقت جدًا لإجلائكم من مناطق الساحل.. اختبئوا وكونوا حذرين، واصغوا لما يقوله مسؤولوكم المحليون، ولا تخرجوا فلن تنجوا منه، إنه قاتل“.

وقال كين غراهام، مدير المركز الوطني للأعاصير ومقره ميامي إنه ”وضع خطير يمثل خطرًا هائلًا على الأرواح“.

  مد بحري قاتل

وقال لونغ، رئيس الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ إن العديد من مباني فلوريدا مُشيّدة لتتحمّل عاصفة تفوق قوتها إعصارًا من الفئة الثالثة على مقياس سافير-سيمبسون المكون من خمس فئات.

ولدى وصوله الى الساحل، كانت قوة الإعصار أدنى بقليل من الفئة الخامسة.

وقال لونغ:“سنشهد الكثير من الدمار الناجم عن الرياح“ مضيفًا أن بعض المواطنين يمكن أن يتوقعوا انقطاع الكهرباء لأسابيع.

وقبل وصول الإعصار الى اليابسة قال لونغ:“هذا هو النداء الأخير لمن يحتاج الخروج من هناك“.

وأضاف:“من يقررون البقاء لمشاهدة ارتفاع الأمواج لن يبقوا على قيد الحياة ليخبروا عمّا شاهدوه مع الأسف“.

وقال إن على مواطني ولاية جورجيا المجاورة أن يتوقعوا تداعيات العاصفة، مؤكدًا ”على المواطنين في جورجيا أن يتنبّهوا ويكونوا حذرين“.

من جانبه قال مايك توماس رئيس بلدية بنما سيتي بيتش، المنتجع غرب بنما سيتي إنه يتوقع وقوع إصابات هناك، وإن على فرق الإغاثة عدم المجازفة بالخروج عندما تتجاوز سرعة الرياح 80 كلم في الساعة.

وقال توماس لشبكة سي.إن.إن:“سيتأذّى بعض الأشخاص“.

وصدرت أوامر إجلاء أو تحذيرات إلى ما يقدر بـ375 ألف شخص في أكثر من عشرين مقاطعة.

وأعلنت مصلحة الأرصاد الجوية في تالاهاسي عاصمة ولاية فلوريدا أنها طلبت من السكان الالتزام بأوامر الإجلاء.

 غادروا الآن 

وأضافت مصلحة الأرصاد الجوية في تالاهاسي:“الإعصار مايكل حدث غير مسبوق، ولا يمكن مقارنته مع أي من الأحداث السابقة، لا تجازفوا بحياتكم، غادروا الآن إذا طلب منكم ذلك“.

وقال مكتب الأرصاد في تالاهاسي إنه ليس هناك أي سابقة مسجلة لوصول إعصار من الفئة الرابعة إلى منطقة ”بانهاندل“ الساحلية.

وكتب مكتب الأرصاد على تويتر:“هذا الوضع لم يحدث أبدًا في السابق“.

وأعلن الرئيس الأمريكي حالة الطوارئ في فلوريدا، وأفرج عن أموال فيدرالية لعمليات الإغاثة ودعم الوكالة الفيدرالية لحالات الطوارئ التي نشرت 3000 شخص على الأرض.

وأعلن المسؤولون حالة الكوارث في ولايتي ألاباما وجورجيا، ومن المتوقع أن تحمل العاصفة أمطارًا غزيرة في ولايتي كارولاينا الشمالية والجنوبية.

ولا تزال الولايتان تحاولان تخطي كارثة الإعصار فلورنس الذي أودى بالعشرات، وتسبب بأضرار بمليارات الدولارات الشهر الماضي.

وكان الإعصار فلورنس قد وصل اليابسة من الفئة الأولى في 14 أيلول/سبتمبر، وأغرق أجزاء من الولاية بنحو 101 سنتمتر من الأمطار.

وشهد العام الماضي سلسلة عواصف كارثية ضربت غرب الأطلسي، بينها: إيرما، وماريا، وهارفي، وتسبّبت بخسائر قياسيّة وصلت إلى 125 مليار دولار عندما أدّت إلى فيضانات في مدينة هيوستن.

وكثيرًا ما حذّر العلماء من أن الاحتباس الحراري سيجعل العواصف أكثر تدميرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com