”الأسوأ لم يأتِ بعد“.. أمريكا تترقب موجة عاتية من الفيضانات

”الأسوأ لم يأتِ بعد“.. أمريكا تترقب موجة عاتية من الفيضانات

المصدر: فريق التحرير

تصاعدت التحذيرات في الولايات المتحدة الأمريكية من موجة كوارث طبيعية هائلة ستضرب بعض الولايات جنوب شرق البلاد خلال الساعات المقبلة، وفقًا للهيئة الوطنية للأرصاد الجوية.

وحذّر زاك تايلور، خبير الأرصاد الجوية في الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية، من أن ”الأسوأ لم يأتِ بعد“ في ولايتي نورث كارولانيا وساوث كارولانيا، الواقعتين في جنوب شرق الولايات المتحدة، مع وصول منسوب المياه في الأنهار إلى مستوى قياسي جديد.

وقال:“التربة مشبعة بالمياه ولم تعد قادرة على امتصاص مزيد من الأمطار وبالتالي يجب تصريف المياه … هذه الأنهار ستمتلئ عن آخرها اليوم أو (غدًا) الثلاثاء وربما لفترة أطول“.

تحركت العاصفة فلورنس المدمرة عبر غرب ولاية نورث كارولاينا الأمريكية، اليوم الإثنين، وأدت إلى هطول مزيد من الأمطار وارتفاع منسوب مياه الأنهار، التي تهدد بسقوط مزيد من القتلى مع اتجاهها صوب ولاية فرجينيا ومنطقة نيو إنجلاند.

وأكدت هيئة الأرصاد أن السيول والتحذيرات من وقوع انهيارات أرضية وارتفاع منسوب المياه في الأنهار إلى مستويات كبيرة في المنطقة سيستمر على مدى الأيام القليلة المقبلة.

وظلت مدينة ويلمنجتون الساحلية منعزلة، اليوم الإثنين؛ بسبب مياه الفيضانات، ودمرت العاصفة فلورنس حتى الآن عشرات الآلاف من المنازل، وأودت بحياة 17 شخصًا على الأقل في نورث كارولاينا وساوث كارولاينا.

وبيّن قائد شرطة مقاطعة يونيون على ”فيسبوك“، أن فرق الإنقاذ بحثت الليلة الماضية عن رضيع عمره عام واحد جرفته المياه قرب مدينة تشارلوت في نورث كارولاينا، بعدما انزلقت سيارة أمه عن الطريق بفعل المياه، مشيرًا إلى أن السلطات كانت أغلقت هذا الطريق قبل الحادث.

وقال المركز الوطني للأعاصير: إن من المتوقع أن تضعف العاصفة فلورنس مرة أخرى، اليوم الإثنين، قبل أن تكتسب مزيدًا من القوة، غدًا الثلاثاء وبعد غدٍ الأربعاء. وكانت العاصفة التي وصلت إلى الشاطئ في صورة إعصار، يوم الخميس، ضعفت إلى منخفض مداري صباح أمس الأحد.

وقالت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية: إن العاصفة فلورنس صاحبها أمطار بلغ منسوبها 100 سنتيمتر في نورث كارولاينا منذ يوم الخميس.

وأضاف روي كوبر حاكم نورث كارولاينا في مؤتمر صحفي، يوم الأحد، أنه جرى إنقاذ أكثر من 900 شخص جراء السيول، في حين ظل 15 ألفًا في أماكن إيواء بالولاية.

وانقطعت الكهرباء، اليوم، عن نحو 641 ألف منزل وشركة في نورث كارولاينا وساوث كارولاينا وعدد من الولايات المجاورة لهما.

وكانت أغزر أمطار مصاحبة للعاصفة فلورنس قد بلغ منسوبها 86 سنتيمترًا في سوانسبورو بنورث كارولاينا، أمس الأحد، وهو مستوى قياسي جديد للأمطار المصاحبة لإعصار واحد في الولاية. كان المستوى القياسي السابق يبلغ 24 بوصة (61 سنتيمترًا) والذي سجلته الأمطار المصاحبة للإعصار فلويد، الذي أسفر عن مقتل 56 شخصًا عام 1999، بحسب بريس لينك خبير الأرصاد لدى خدمة دي.تي.إن مارين ويذر الخاصة لتوقعات الطقس.

وأشار مسؤولون في نورث كارولاينا إلى أن العاصفة فلورنس تسببت في مقتل 11 شخصًا على الأقل في الولاية، من بينهم امرأة وطفلها سقطت عليهما شجرة، ولقي ستة آخرون حتفهم في ولاية ساوث كارولاينا، منهم أربعة في حوادث سيارات، واثنان اختناقا بفعل غاز أول أكسيد الكربون المنبعث من مولد محمول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com